دوافــع مبيـتــة

منشور 02 آذار / مارس 2022 - 10:20
في 5 سبتمبر 2014 ، تمكنت موسكو من جمع الأطراف الثلاثة والتوصل إلى «إتفاق منسك»
في 5 سبتمبر 2014 ، تمكنت موسكو من جمع الأطراف الثلاثة والتوصل إلى «إتفاق منسك»

حمادة فراعنة

الأربعاء 

لا يمكن النظر للاجتياح الروسي لأراضي اوكرانيا يوم الخميس 24 شباط 2022، بمعزل عن وقائع تاريخية كامنة، تم إغفالها، تحولت إلى عوامل تفجير، ودوافع ناضجة، وحوافز قوية، فرضت القرار أمام صانع القرار الروسي، ولذلك لم يكن قرار اجتياح اوكرانيا حصيلة رد فعل فجائي، بل تم بعد نتيجة ضغوط تراكمية، صنعت القرار وفرضته.
فالروس ورثوا المرارة، ومظاهر الهزيمة، ونكران مكانتهم وقوتهم، منذ نهاية الحرب الباردة ونتائجها وتداعياتها، 1990.
أول إحساس بالمرارة أصابهم، حينما انتقلت بلدان أوروبا الشرقية التي كانت جزءاً من المعسكر الاشتراكي، الذي تفكك، وزالت آثاره وتحالفاته وحلفه العسكري: حلف وارسو، وتمثل ذلك عام 1999 بانضمام بولندا وهنغاريا والتشيك إلى حلف الناتو، بدون أسباب وجيهة تستدعي الانتقال من وارسو الذي انتهى إلى الناتو الذي يتسع، وأكثر من ذلك إلتحاق استونيا ولاتفيا وليتوانيا، عام 2004 إلى الناتو، بعد أن كانت جزءاً من أراضي الدولة السوفيتية قبل أن تستقل عنها.
تعاملت روسيا مع هذه المستجدات المستفزة على مضض، نظراً لانشغالها بأوضاعها السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية، وعدم استعادتها لقوتها، واحتراماً لخيارات هذه البلدان وحرية قرارها وسيادتها، وقررت هي نفسها الانضمام إلى حلف الناتو، حتى تزول مظاهر الصراع بعد زوال أسبابه التنافسية، وحتى لا يبقى الحلف عنواناً للخصومة أو مظهراً من مظاهر العداء، أو التنافس الأيدلوجي أو التعارض الجغرافي، ولكن طلبها لم يجد الاستجابة والقبول من قبل الأميركيين، وتيقنت موسكو أن الناتو يستهدفها قصراً، حتى بعد أن تحولت من النظام الاشتراكي إلى اقتصاد السوق، وأنهت حلف وارسو الذي لا ضرورة له، باعتباره من مخلفات الحرب الباردة بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي.
في نيسان 2008، تم الاعلان عن نية ضم اوكرانيا وجورجيا إلى حلف الناتو خلال اجتماع الحلف في بوخارست عاصمة رومانيا، فعملت روسيا وأحبطت التحاق جورجيا بالحلف، وعملت باتجاه إحباط مسعى ضم اوكرانيا التي كانت جزءاً كبيراً من أراضيها من خارطة الدولة الروسية قبل ثورة اكتوبر عام 1917، ونسبة كبيرة من شعبها من أصول روسية، ولذلك قررت من طرف واحد عام 2014 استعادة شبه جزيرة القرم، التي كانت جزءاً من روسيا قبل ولادة الاتحاد السوفيتي، حيث عمل لينين ومن بعده ستالين على وضع حدود إدارية جديدة في إطار الدولة الواحدة، متعددة القوميات، تسهيلاً للاندماج والإدارة، التي لا صلة له بالعامل القومي أو الديمغرافي، فكلها تتبع دولة السوفييت الواحدة، بعد تداعيات الحرب الباردة، وهزيمة السوفييت، واستقلال العديد من الجمهوريات السوفيتية، ومعها أراض روسية، وبعضها ينتمي للقومية والثقافة واللغة الروسية ومنها منطقة القرم، وجزء من أراضي اوكرانيا حيث أعلن الذين ينتمون للقومية الروسية الانفصال وشكلوا جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك مستقلتين عن اوكرانيا.
في 5 سبتمبر 2014 ، تمكنت موسكو من جمع الأطراف الثلاثة والتوصل إلى «إتفاق منسك»، يضمن الانفصال الانتقالي بالاختيار الحر مع حُسن التعايش والاتصال والتعاون، ولكنه كان يصطدم بالعناد وسوء النية والصدامات الدموية المتواصلة المتقطعة بين الأطراف، أدت إلى اعتراف موسكو بالجمهوريتين بعد الاجتياح الروسي إلى اوكرانيا بحجة دعم استقلال وخيار المواطنين الروس في أراضي اوكرانيا.
مازالت النتائج مفتوحة على كل الاحتمالات، ولكنها لن تحمل العودة إلى ما كانت عليه، بل مستجدات جديدة، تقفز عن نتائج الحرب الباردة وتداعياتها.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك