ديختر ردا على الاردن: إسرائيل لن تسمح بتحويل الأقصى الى مكة

منشور 15 آب / أغسطس 2016 - 09:29
مؤسسات ومنظمات يهودية تجهز نفسها  لبناء "الهيكل" المزعوم
مؤسسات ومنظمات يهودية تجهز نفسها لبناء "الهيكل" المزعوم

قال رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي آفي ديختر الاثنين 15 اغسطس/آب إن إسرائيل لن تسمح "بتحويل" المسجد الأقصى إلى مكة ومدينة ثالثة مفتوحة للمسلمين فقط.

وجاءت تصريحات ديختر الذي كان رئيسا لجهاز الأمن العام "الشاباك" الإسرائيلي سابقا في معرض رده على تحذيرات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حول المساس بمكانة الأقصى، وقوله إن "المسجد الأقصى وكامل الحرم القدسي الشريف، لا يقبل الشراكة ولا التقسيم".

وأضاف ديختر في تصريح نقله موقع القناة السابعة العبرية، أن الفترة الأخيرة تشهد موجة يطلق عليها "الدفاع عن الأقصى"، وأن هذا المصطلح توسع ليشمل ليس فقط المسجد الجنوبي "المسجد الأقصى" بل لجميع مساحة ما أسماه بـ "جبل الهيكل" بكامله، في إشارة إلى ساحات الأقصى.

وتابع: "التفكير القائم على إمكانية السماح للمسلمين بالأقصى بالقيام بكل ما يفعلونه بمكة والمدينة بالسعودية من حيث حظر دخول غير المسلمين إليها لن يحدث بالمسجد الأقصى ولن نسمح بتحقق هكذا الفكر الظلامي".
وشهد المسجد الأقصى مواجهات بين مصلين وشرطة الاحتلال الأحد على خلفية احتجاجهم على اقتحامه من عشرات المستوطنين في ذكرى ما يسمى عيد "خراب الهيكل" اليهودي.

كشفت القناة الإسرائيلية الثانية، في تقرير تلفزيوني، عن أن منظمات وجمعيات إسرائيلية وضعت خطة مدتها 3 أعوام من أجل هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على انقاضه.

وأضافت القناة الإسرائيلية، في التقرير الذي بثته الأحد 14 أغسطس/آب، أن مؤسسات ومنظمات يهودية تجهز نفسها  لبناء "الهيكل" المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى، وأنها وبانتظار قرار سياسي رسمي في ذلك، بعدما تم وضع خرائط للهيكل المزعوم ومدة البناء التي لن تزيد عن 3 أعوام.

وأوضحت  القناة الإسرائيلية أن هذه المنظمات بدأت في نقل المعدات والأدوات اللازمة ووضعها في الأماكن القريبة من المسجد الأقصى.

كما أفادت القناة الإسرائيلية الثانية أنه وبالإضافة لما تم تخطيطه، سيتم تفعيل برامج وحلقات بيتية لتشجيع تكثيف اقتحامات الأقصى، وتفعيل نشاط شعائر مراسيم الزواج التلمودي في المسجد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك