رايس ترفض الحديث علانية عن تحقيق في اتهامات بالفساد في حق المالكي

منشور 26 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:13

تعهدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس يوم الخميس بالتحقيق في اتهامات بالفساد في حق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لكنها رفضت ان تناقش علانية ما قالت انها قد تكون شائعات.

وفي جلسة استماع متوترة استغرقت ثلاث ساعات أمام لجنة الاشراف والاصلاح الحكومي التابعة لمجلس النواب برئاسة النائب الديمقراطي هنري واكسمان قالت رايس ان مكتبها سيحقق في اتهامات ضد المالكي وأيضا " مئات التقارير عن الفساد" بين مسؤولين عراقيين.

وأبلغ قاض عراقي سابق اللجنة في وقت سابق من هذا الشهر ان المالكي قدم حماية من التحقيقات لمسؤولين عراقيين كبار بينهم أحد اقارب رئيس الوزراء.

وأبلغت رايس اللجنة "انني لا أُتابع بشكل شخصي كل الاتهامات بالفساد في العراق لكنني على يقين اننا نتحرى هذه الاتهامات بالفساد لانه لا أحد أكثر قلقنا منا بشأن اتهامات الفساد في العراق ولا أحد أكثر قلقا منا بشأن ما هو في الواقع مشكلة مستفحلة للفساد."

وأضافت قائلة "لكن ان نوجه الي رئيس وزراء العراق او أي أحد آخر في العراق اتهامات لا سند لها حتى الآن أو تفتقر الى الأدلة وسط محيط يغذي تلك الاتهامات فانني أعتقد انه سيكون شيئا مضرا للغاية... وبصراحة أعتقد انه سيكون شيئا خاطئا."

وواكسمان أحد أقوي منتقدي الرئيس الامريكي جورج بوش. ورأس تحقيقات بخصوص وزارة الخارجية حول مسألة الفساد في العراق وتصرفات شركات الأمن الخاصة في العراق وبناء مجمع ضخم جديد للسفارة الأميركية في بغداد.

وتحت الحاح من واكسمان وافق مجلس النواب الاسبوع الماضي في اقترع على توبيخ وزارة الخارجية لحجبها معلومات عن الرأي العام بشأن الفساد بين المسؤولين العراقيين.

وأصرت رايس أثناء جلسة الاستماع على رفض مناقشة الاتهامات في حق المالكي رغم أسئلة متكررة من واكسمان. وجددت عرضا سابقا لتقديم معلومات في جلسة مغلقة.

وأبلغت رايس واكسمان "اننا نحقق في كل اتهام من هذا النوع."

وسألها واكسمان "متى ستكتمل تحقيقاتكم؟" فأجابت قائلة انها تشرف على منظمة ضخمة وان هناك وثائق كثيرة يتعين فحصها.

وقال واكسمان مخاطبا رايس انه قلق بشأن الفساد في العراق لان "الاميركيين يقاتلون هناك لابقاء رئيس الوزراء المالكي في السلطة."

وردت رايس على الفور قائلة "اننا لا نقاتل لإبقاء رئيس الوزراء المالكي في السلطة... اننا نقاتل لمساعدة العراقيين على إقامة حكومة ديمقراطية يمكنها ان تنهض بما يحتاجه شعبها."

مواضيع ممكن أن تعجبك