رايس تطالب العرب بالتنازل لانقاذ حل الدولتين واولمرت لن يلتزم بقرارات انابوليس

منشور 25 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:47
فيما قلل ايهود اولمرت باي التزام سيصدر في اعقاب مؤتمر انابوليس فان كونداليزا رايس اعترفت ان حل الدولتين في خطر اذا لم يقدم العرب التنازلات اللازمة

لا يوجد التزام

قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت من ما يمكن أن يسفر عنه مؤتمر السلام المزمع عقده في أنابولس وقال إنه قد لا يسفر عن اتفاق سلام ملزم مع الفلسطينيين، إذا أسفر.

وقال أولمرت أمام مؤتمر لجامعي التبرعات اليهود إنه يتعهد بالعمل من أجل إنجاح المؤتمر. وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي قبيل اجتماعه المرتقب مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة في مسعى لجسر الهوة فيما يتعلق بإصدار بيان مشترك حول مؤتمر السلام في أنابولس.

وقد اتفق الطرفان على أن يشير البيان المشترك إلى المشاكل الرئيسية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما فيها الحدود واللاجئين ووضع القدس.

حل الدولتين في خطر

من جهة أخرى قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس إن "حل دولتين" في الشرق الأوسط هو في خطر وإن هناك نافذة قليلة من الأمل لدفع الإسرائيليين والفلسطينيين للتوصل إلى اتفاق سلام.

وأضافت الوزيرة الأمريكية أمام لجنة استماع في مجلس النواب الأمريكي أن مؤتمر السلام المزمع عقده في أنابوليس في ولاية ماريلاند يهدف إلى إعطاء الأمل للقوى الفلسطينية المعتدلة.

وألقت رايس باللائمة على إيران في "إشعال الحرائق في المنطقة، ومن بينها دعم مسلحي حماس". وحول مؤتمر السلام في أنابوليس، والذي لم يتحدد موعد عقده بالضبط، قالت رايس إنها "تعتقد أنه ما زال يتحتم على الولايات المتحدة العمل في هذا الشأن"، مضيفة أنه لم يتم إصدار دعوات حتى الآن "ولذلك لا أتوقع قبول الدعوات قبل إصدارها بالفعل."

وفي إشارة إلى الوضع الفلسطيني المنقسم بين رئيس في رام الله تابع لفتح ورئيس وزراء في غزة تابع لحركة حماس قالت رايس "إن الرئيس الفلسطيني أيا كانت قوته لن يستطيع أن يقدم التنازلات المهمة اللازمة من دون دعم هذه الدول العربية."

وأضافت الوزيرة الأمريكية "أن الهدف هو إقامة دولة فلسطينية ليست إرهابية كما هو الوضع لو كانت قد ولدت في أوقات سابقة.. دولة قادرة على الوفاء بالتزاماتها الأمنية.. دولة ديمقراطية تمثل شعبها."

اسلحة من مصر

ودعا رئيس لجنة السياسات الخارجية في مجلس النواب توم لانتوس الوزيرة الأمريكية لبذل مزيد من الضغط على مصر كي تمنع وصول الأسلحة عبر حدودها إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

وردت رايس بأنها بحثت هذه القضية خلال اجتماعاتها في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك في الأسبوع الماضي وإنها قد قالت للجانب المصري إنه "يتعين أن تكون هناك مزيدا من الجهود وذلك في سياق دعم القوى المعتدلة في الشرق الأوسط والقوى المعتدلة في المناطق الفلسطينية." وقالت رايس لدى سؤالها عما إذا كانت السعودية ستحضر مؤتمر أنابوليس "إن الدول العربية يتعين أن تكون في هذا الموضوع من بدايته لنهايته." وكانت السعودية قد قالت إنها لن تحضر إلا إذا نوقشت قضايا جوهرية مثل مستقبل القدس واللاجئين وملامح الدولة الفلسطينية في المستقبل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك