رايس تعود خلال اسبوعين وإسرائيل تدرج القضايا الجوهرية بوثيقة مؤتمر الخريف

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:13
وافقت الحكومة الاسرائيلية على ادراج قضايا جوهرية في وثيقة يتم الاتفاق عليها قبل مؤتمر الخريف فيما تعود وزيرة الخارجية الاميركية الى المنطقة بعد اسبوعين وعبرت عن رضاهما عما انجزته في زيارتها الحالية

القضايا الجوهرية

أفاد مسؤول إسرائيلي كبير أن إسرائيل وافقت على إدراج القضايا الجوهرية في الوثيقة التي ستشكل أساسا للاجتماع حول الشرق الأوسط المقرر عقده في الولايات المتحدة

وتراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت عن مطالبته بوثيقة تلتزم بالعموميات, بعد اجتماع عقده مع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس الأربعاء في نهاية جولة دبلوماسية مكوكية قامت بها في المنطقة طوال خمسة أيام وتختتمها الخميس.

ووافق اولمرت على إدراج مسألة حل القضايا الجوهرية المتعلقة بالحل النهائي (اللاجئون والقدس وحدود الدولة الفلسطينية المقبلة) في الوثيقة المشتركة التي ستعرض على المؤتمر الدولي المقرر عقده في انابوليس بولاية ماريلاند الاميركية في وقت لاحق هذه السنة.

وقال المسؤول الإسرائيلي"سنذكر جميع القضايا الجوهرية في البيان المشترك وسنعرض توجهات للمفاوضات, بالرغم من أن البيان لن يطرح الحل الكامل للمسائل".

ويهدف الاجتماع حول الشرق الأوسط الى اطلاق مفاوضات سلام تقود الى قيام دولة فلسطينية. ويشكل هذا التبدل في الموقف الإسرائيلي نجاحا لرايس التي سعت الى التقريب بين وجهات النظر الاسرائيلية والفلسطينية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس حذر الأربعاء من انه لن يشارك "باي ثمن" في المؤتمر حول الشرق الاوسط, داعيا الى التوصل قبل الاجتماع الى "وثيقة واضحة" تضع اسس اتفاق السلام والى تحديد جدول زمني للتوصل الى اتفاق مع اسرائيل.

رايس تعود بعد اسبوعين

قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس يوم الخميس انها راضية عن المحادثات التي اجرتها مع مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين هذا الأسبوع وقال مسؤول امريكي انها تزمع العودة الى المنطقة في غضون أسبوعين.

وقال المسؤول الامريكي الذي طلب عدم نشر اسمه ان ستيفن هادلي مستشار الامن القومي بالبيت الابيض يزمع زيارة اسرائيل والاراضي الفلسطينية الاسبوع القادم للتحضير لمؤتمر سلام تستضيفه الولايات المتحدة يعقد في وقت لاحق من العام الحالي.

والزيارة القادمة لرايس هي الثامنة الى المنطقة هذا العام فيما تسعى ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش الى تنشيط مفاوضات السلام الاسرائيلية الفلسطينية.

وكانت رايس التي اختتمت محادثات استمرت اربعة ايام مع زعماء اسرائيليين وفلسطينيين وعرب اخرين متفائلة بشأن زيارتها.

وتم تشكيل فريقي تفاوض اسرائيلي وفلسطيني لصياغة وثيقة مشتركة تقدم الى الاجتماع الذي تستضيفه الولايات المتحدة والذي يعقد في انابوليس بولاية ماريلاند في نوفمبر تشرين الثاني أو ديسمبر كانون الاول.

وقالت رايس للصحفيين وهي في طريقها الى لندن حيث ستلتقي مع الملك عبد الله عاهل الاردن "فرق التفاوض جادة والناس جادون والقضايا جادة ولست مندهشة لوجود بعض التوتر."

واضافت "لست مندهشة لحدوث بعض النجاحات والاخفاقات. هذه سمة مثل هذا النوع من الجهود لكنني راضية عما سمعته."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك