رغم الكشف عن خطط اسرائيل الاستيطانية بايدن يدعو الى استئناف المفاوضات بسرعة

منشور 11 آذار / مارس 2010 - 12:51

في تحد جديد للسلام والوساطة الاميركية تنوي اسرائيل بناء 50 الف وحدة سكنية جديدة في الوقت الذي ربط الفلسطينيون استئناف المحادثات بوقف الاستيطان وهو ما اكده عمرو موسى على لسان الرئيس الفلسطيني .

بايدن يدعو الى الاسراع في العودة الى المفاوضات

دعا جو بايدن نائب الرئيس الاميركي يوم الخميس الى عدم التأخر في استئناف محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية.

وقال بايدن في كلمة القاها في جامعة تل ابيب بعدما قال الفلسطينيون إن اسرائيل يجب ان تلغي مشروعا استيطانيا كي يمكن بدء المفاوضات "اهم شيء هو أن تمضي هذه المحادثات قدما.. وان تمضي قدما بصورة فورية.. وان تمضي قدما بنية طيبة." واضاف "لا يمكننا التأخير لانه حين يؤخر التقدم يستغل المتطرفون خلافاتنا."

50 ألف وحدة سكنية

وجاء الموقف الفلسطيني في اعقاب قرار اسرائيل توسيع مستوطنات في الضفة الغربية والقدس.

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة هآرتس الخميس عن مسؤولين إسرائيليين أن هناك خططا لبناء حوالي 50 ألف وحدة سكنية جديدة في المناطق الواقعة وراء الخط الأخضر وأنها في مراحل مختلفة من التخطيط والحصول على موافقة.

وأضاف المسؤولون، أن خطط البناء الخاصة بالسنوات القليلة القادمة وحتى العقود القادمة يتوقع أن تركز على القدس الشرقية، مشيرين إلى أن أغلب الوحدات السكنية سيتم تشييدها في المناطق ذات الغالبية اليهودية وراء الخط الأخضر (الخط الفاصل الذي حددته الأمم المتحدة بعد اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وجيرانها العرب عام 1949 عقب حرب 1948)، فيما سيتم بناء نسبة أقل في الأحياء العربية.

وقف البناء اولا

اعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس اليوم الخميس ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابلغ جامعة الدول العربية قراره بعدم استئناف المفاوضات مع اسرائيل قبل وقف الاستيطان في القدس الشرقية.

وقال عريقات لفرانس برس ان الرئيس عباس اتصل الليلة الماضية (ليل الاربعاء) بعمرو موسى (الامين العام للجامعة العربية) وابلغه انه قال خلال لقائه امس مع بايدن "يجب الغاء قرار الاستيطان في القدس الشرقية لانه من الصعب الذهاب الى مفاوضات غير مباشرة في ظل استمرار هذا القرار".

واضاف "ان عباس قال ايضا لبايدن (...) ننتظر قدوم مبعوث السلام (الاميركي الى الشرق الاوسط جورج) ميتشل الاسبوع المقبل من اجل ابلاغنا بقرار الغاء البناء والا سيكون من الصعب الذهاب الى المفاوضات".

ويؤكد الفلسطينيون اصرارهم على ان تكون القدس الشرقية عاصمة دولتهم الفلسطينية المنشودة.

موسى: لا مفاوضات حاليا

قال عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغه أنه لا يمكن الدخول في أي مفاوضات مع إسرائيل إذا لم تلغى القرارات الإسرائيلية الأخيرة والخاصة ببناء مساكن جديدة في أرض محتلة. وقال موسى في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع للجنة مبادرة السلام العربية المنبثقة عن الجامعة، الرئيس ابو مازن أبلغني انه لن يدخل في مفاوضات تحت الظروف الحالية، مشيرا إلى أن عباس أبلغه بهذا القرار في اتصال هاتفي. واضاف قوله إن هذا يضع التزاما على الدولة الأمريكية بصفة خاصة والتي أعطت تأكيدات للرئيس ابو مازن انها حينما تبدأ المفاوضات لن تقبل بأي إجراءات أحادية ولكن بدأت المفاوضات وبدأت معها الاجراءات الاحادية. ولا يمكن أن يؤدي هذا إلى مفاوضات ذات معنى أو فائدة. واكد موسى لرويترز في وقت لاحق أن المحادثات توقفت بالفعل.

وقال في المؤتمر الصحفي: سنرى ما يتوجب علينا عمله بما في ذلك الاجتماع الوزاري أو عقد اجتماع آخر لهذه اللجنة في ظرف 24 ساعة أو 48 ساعة.

واضاف قوله: نحن الان ربطنا بين الامرين اما السحب الفوري والتوقف عن الاستيطان أو تصبح المفاوضات عبثية لانه ستصبح بذلك المفاوضات من أجل المفاوضات فقط وهذا غير مقبول.

وطالبت اللجنة في بيان عقب اجتماعها الطارئ الذي عقد على مستوى المندوبين الدائمين بوقف الإجراءات الاسرائيلية وقفا كاملا قبل أي حديث عن مفاوضات غير مباشرة أو مباشرة والربط الكامل بين هذين الأمرين.

واعتبر البيان ان اعلان إسرائيل عن خطط لبناء مساكن جديدة في أرض محتلة بما في ذلك القدس الشرقية هو قرار إسرائيلي واضح برفض جهود السلام وبعدم استعداد اسرائيل للدخول في أي محاولات جدية.

ووصف البيان هذه الخطط بانها رسالة اسرائيلية مغرقة في السلبية تعمل على تغيير التركيبة السكانية والتشكيل الجغرافي للاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وأوضح البيان أن اللجنة قررت اتخاذ الترتيبات اللازمة لعقد اجتماع لها على مستوى وزراء الخارجية لاتخاذ الخطوات اللازمة في ضوء الاحداث الجارية والمتوقعة.

ووافقت الجامعة العربية الأسبوع الماضي على اقتراح المباحثات غير المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل الذي تقدمت به الولايات المتحدة إلى الجانب الفلسطيني لكن وزراء الخارجية العرب طالبوا بأن تعقد تلك المباحثات لفترة لا تزيد على أربعة أشهر.

اجتماع المندوبين

وعقد مندوبو الدول العربية مساء امس الاربعاء اجتماعا في القاهرة لاتخاذ 'قرار واضح' ردا على القرار الاسرائيلي ببناء 1600 وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية، في الوقت الذي اكد فيه ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قيام دول عربية بإبلاغ الإدارة الأمريكية الثلاثاء أن قرار لجنة المتابعة العربية بشأن إجراء مفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل 'لم يعد قائماَ'. وكانت تقارير أكدت أن عددا من وزراء الخارجية العرب أجروا ليل الثلاثاء 'اتصالات عاجلة' مع المبعوث الأمريكي جورج ميتشل، أبلغوه خلالها أن قرار الموافقة على المفاوضات غير المباشرة لم يعد قائماً على ضوء القرار الإسرائيلي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك