رواندا تحيي ذكرى مرور عشر سنوات على المجازر

منشور 07 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

تحيي رواندا اليوم الاربعاء، ذكرى مرور عشر سنوات تماما على المجازر التي اسفرت عن مقتل حوالى 800 الف شخص حسب الامم المتحدة خلال مئة يوم وسط شبه لامبالاة من جانب الاسرة الدولية. 

وسيشارك رؤساء ست دول او حكومات في المراسم التي ستنظم في هذه المناسبة. لكن باستثناء بلجيكا القوة المستعمرة السابقة لهذا البلد، لن تمثل اي دولة غربية برئيسها او رئيس حكومتها. 

ويثير غياب قادة دول غربية والامم المتحدة عن مراسم احياء ذكرى المجازر استياء مسؤولين دوليين ومنظمات غير حكومية وناجين من عمليات القتل. 

وكانت عمليات الابادة هذه بدأت باغتيال الرئيس الرواندي الهوتو جوفينال هابياريمانا الذي ينتمي الى اتنية في تحطم الطائرة التي كانت تقله في السادس من نيسان/ابريل 1994 فوق كيغالي، في حادث لم تكشف ملابساته حتى الآن. 

وفي مساء اليوم نفسه، دعت وسائل الاعلام المتطرفة افراد اتنية الهوتو التي تمثل الغالبية في رواندا الى الانتقام من اتنية التوتسي لتبدأ سلسلة من المجازر على نطاق واسع. وخلال ثلاثة اشهر ابيد اكثر من عشر سكان رواندا معظمهم من التوتسي تحت انظار الاسرة الدولية. 

وعجزت الامم المتحدة التي كانت تتمتع بوجود في رواندا عبر بعثة لحفظ السلام قبل المجازر وبعدها، عن وقف عمليات الابادة، بل الاسوأ من ذلك انها قامت بخفض عدد جنودها بينما كان قائد البعثة الجنرال الكندي روميو دالير يطالب بتعزيزات.  

وانتهت المجازر باستيلاء المتمردين التوتسي في الجبهة الوطنية الرواندية على كيغالي في الرابع من تموز/يوليو 1994. 

ومن بين كل الدول او المنظمات التي انتقدت بسبب تقاعسها او دورها خلال المجزرة -- وخصوصا الامم المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا --، فرنسا هي الدولة الوحيدة التي لم تطلب حتى الآن الصفح. 

وسيتم احياء ذكرى هذه المجازر اليوم الاربعاء في تجمع في ستاد كيغالي حيث سيلقي الرئيس الرواندي بول كاغامي كلمة.  

كما سيفتتح مركز وطني لذكرى المجازر في كيغالي دفن فيه حوالى مئتي الف شخص وصرح آخر في ذكرى عشر من جنود حفظ السلام قتلوا في بداية عمليات الابادة. 

واخيرا ستنظم امسية تتلى فيها شهادات لناجين وصلوات على ارواح الضحايا، يحييها حوالى 650 طفلا في ستاد العاصمة. 

وقد دعا الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الذي كان مسؤولا عن عمليات حفظ السلام في المنظمة الدولية عند وقوع المجازر، العالم باسره الى الوقوف دقيقة صمت ظهر اليوم الاربعاء في ذكرى ضحايا عمليات الابادة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك