زعيم المعارضة الفنزويلية يعود لبلاده وواشنطن تحذر من ان المساس "سيُقابل برد قوي"

منشور 04 آذار / مارس 2019 - 06:13
خوان جوايدو
خوان جوايدو

أظهرت لقطات بثتها محطة تلفزيون محلية عودة خوان جوايدو زعيم المعارضة في فنزويلا إلى البلاد يوم الاثنين بعد جولة في دول أمريكا الجنوبية.

ويعترف معظم الدول الغربية بجوايدو رئيسا شرعيا. وكان قد أعلن أنه سيعود لقيادة احتجاجات جديدة مناهضة للرئيس نيكولاس مادورو.

ويخاطر جوايدو بتعرضه للاعتقال بسبب خرقه للمنع من السفر الأسبوع الماضي.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، في تغريدة عبر “تويتر”، فجر اليوم، إن “أي تهديدات أو أي عمل ضد غوايدو سيُقابل برد قوي وكبير من جانب الولايات المتحدة والمجتمع الدولي”.

كان غوايدو حث أنصاره على تنظيم احتجاجات كبيرة تتزامن مع وصوله من جولة في أمريكا اللاتينية، وذلك بهدف الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو ودفعه للتنحي.

وقالت وكالة أسوشييتد برس إنه في وقت مبكر، الإثنين، تم نصب مسرح في ساحة كاراكاس، حيث يعتزم المتظاهرون التجمع.

وأمس الأحد، أعلن غوايدو، عزمه العودة من الإكوادور إلى البلاد، والمشاركة في مظاهرات تعتزم المعارضة تنظيمها في عموم البلاد.

وفي 23 فبراير/شباط الماضي، توجه غوايدو إلى كولومبيا، ضمن مساعي المعارضة الفنزويلية إدخال مساعدات إنسانية إلى البلاد، أرسلتها الولايات المتحدة.

ومنع الجيش الفنزويلي دخول تلك المساعدات، وأغلق الحدود مع كولومبيا.

وبعد وصوله إلى كولومبيا، سافر غوايدو إلى كل من البرازيل والباراغواي والأرجنتين والإكوادور.

وتعد المساعدات الخارجية أحد الملفات الخلافية بين مادورو والمعارضة في ظل الأزمة الاقتصادية والسياسية التي تعصف بالبلاد.

إذ يقول مادورو إن تلك المساعدات “جزء من استراتيجية الولايات المتحدة لاحتلال فنزويلا”، وأنه “لن يسمح بهذا الاستعراض”.

فيما تقول المعارضة إن 300 ألف شخص بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة.

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، تشهد فنزويلا توترا متصاعدا بعد أن أعلن غوايدو نفسه “رئيسا مؤقتا” للبلاد إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

في هذا السياق، تعدى عدد الجنود المنشقين من الجيش الفنزويلي الذين فروا إلى كولومبيا الـ 700، حسب إدارة الهجرة الكولومبية. فيما طردت الحكومة الفنزويلية، السبت، 116 عسكريا من الجيش، بينهم قياديون بتهم من بينها “خيانة الوطن”.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك