سلامة: المليشيات الليبية تتقاضى رواتبها من الدولة

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 03:14
الأهم في هذه المرحلة "هو الشرطة، لأن الجيش لا يؤمن الأمن داخل المدن
الأهم في هذه المرحلة "هو الشرطة، لأن الجيش لا يؤمن الأمن داخل المدن

اكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة أن الاشتباكات الأخيرة في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس أودت بحياة 140 شخصا وإصابة 370 آخرين، لافتا من جهة أخرى إلى أنها " سمحت للمرة الأولى للأمم المتحدة أن تلعب دوراً أساسياً في التوصل إلى وقف للنار".

وكشف النقاب عن وجود  200 ألف مقاتل ضمن التشكيلات المسلحة، يتقاضون رواتب من الدولة ويأخذون أوامرهم من زعماء المليشيات.

وقال سلامة في حوار مع صحيفة "الحياة" اللندنية في هذا الشأن: "هناك ما يتجاوز 200 ألف مقاتل في التشكيلات العسكرية قدمت لهم الدولة الليبية منذ خمس سنوات، نوعاً من الغطاء، فيأخذون رواتب من الدولة، ولكن يأخذون أوامرهم من زعماء المليشيات".

وفي معرض حديثه عن مصادر تمويل التشكيلات المسلحة، قال المبعوث الأممي إن الليبيين وقعوا في فخ أكبر مما حصل في لبنان، موضحا أن "معظم المال ليبي يتم بابتزاز المصارف والمؤسسات السيادية أو بالسيطرة على موانئ أو مؤسسات حيوية، أو من تهريب البشر والنفط والمواد المدعومة إلى دول الجوار. وأقول أحياناً لأصدقائي الليبيين: اللبنانيون قاموا بحربهم الأهلية بأموال غيرهم، وأنتم وقعتم في فخٍ أكبر لأنكم تقومون بحرب بأموالكم الذاتية".

وشدد سلامة على أن الأهم في هذه المرحلة "هو الشرطة، لأن الجيش لا يؤمن الأمن داخل المدن. فالمطلوب إعادة بناء شرطة وأجهزة أمن ومخابرات ومخافر، وهذا ما نقوم به الآن، وهو جل جهدي في المرحلة الحالية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك