سوريا تدعو الى انسحاب القوات الاجنبية من العراق

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:22
دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين في كلمة القاها في الامم المتحدة الى انسحاب جميع القوات الاجنبية من العراق وزيادة المساعدة الدولية لبلاده في مواجهة تدفق اللاجئين العراقيين.

ورد المعلم متحدثا في الجمعية العامة للامم المتحدة الاتهامات الموجهة الى سوريا بعدم بذل جهود كافية لمنع تسلل المقاتلين وتهريب الاسلحة الى العراق عبر حدودها.

وقال ان تسوية النزاع في العراق يجب ان تنطلق من المصالحة الوطنية "القائمة على مبدأ احترام ارادة جميع العراقيين في تحديد مستقبلهم السياسي".

وتابع "انطلاقا من هنا نشدد على ضرورة انسحاب جميع القوات الاجنبية بشرط موافقة الحكومة العراقية لان خطوة كهذه ستساهم في خفض مستوى العنف".

وتنشر الولايات المتحدة حاليا حوالى 170 الف جندي في العراق بعد ان اجتاحته عام 2003 على رأس ائتلاف اطاح نظام صدام حسين.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري حذر الشهر الماضي من ان انسحابا اميركيا مفاجئا من العراق سيؤدي الى "انهيار الدولة العراقية" و"حروب اقليمية" وسيشجع القاعدة في سعيها لاقامة "قاعدة مهمة" لها في هذا البلد. كذلك رفض المعلم الاتهامات الموجهة الى واشنطن بعدم بذل جهود كافية لمنع تدفق المقاتلين والاسلحة الى العراق عبر حدودها.

وقال ان "هدف هذه الاتهامات العارية عن الصحة هو القاء مسؤولية فشل قوة الاحتلال في محاولتها لنشر الاستقرار والامن في العراق على عاتق غيرها".

واشار الى ان بلاده تتحمل "اعباء مالية هائلة" جراء استقبالها اكثر من 61 مليون لاجىء عراقي معتبرا ان "الاسرة الدولية لم تضطلع بمسؤوليتها في مساعدة اللاجئين العراقيين الى ان يتمكنوا من العودة الى ديارهم بعيدا عن الخطر".

وقال "ان المساعدة التي تلقتها سوريا حتى الان تكاد لا تذكر" مضيفا ان "قوة الاحتلال (الولايات المتحدة) تنفق مئات مليارات الدولارات على عمليات عسكرية في العراق لكنها لا تخصص ما يكفي من الموارد لمساعدة العراقيين الذين اضطروا الى الفرار من البلاد بسبب الاحتلال وما نتج عنه".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك