سوريا تنفي الوقوف خلف الهجوم على اليونيفيل بلبنان

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 03:28

نفت وزارة الخارجية والمغتربين السورية بشكل قاطع الاثنين وجود أي علاقة لسوريا بالتفجير الذي تعرضت له قوات اليونيفيل في جنوب لبنان الجمعة الماضية، وذلك رداً على تصريحات وزير الخارجية الفرنسي الذي أشار مباشرة إلى دور دمشق في العملية التي أدت لجرح خمسة جنود. وقال جهاد مقدسي، الناطق باسم وزارة الخارجية السورية، إن دمشق "تنفي نفيا قاطعا وجود أي علاقة لسوريا بهذا العمل المدان وتؤكد بالوقت نفسه أن مثل هذه التصريحات الصادرة عن جوبيه وآخرين تفتقد إلى أي أدلة وتندرج في إطار الاتهامات الفرنسية المسبقة التي تفبرك وتزيف الحقائق حول سوريا."

وأضاف مقدسي، في التصريح الذي نقلته وكالة الأنباء السورية "سانا" قائلاً: "يبدو أن وزير خارجية فرنسا بات يمارس نظرية المؤامرة التي يتهم بها الآخرين."

وكان وزير الخارجية الفرنسي، آلان جوبيه، قد اتهم دمشق الأحد بالوقوف وراء تفجير العبوة الناسفة التي تعرضت لها قوات اليونيفيل في جنوب لبنان.

وقال جوبيه، في مقابلة مع قناة "تي في-5 موند" وإذاعة فرنسا الدولية وصحيفة "لو موند" إن سوريا تقف "بلا شك" وراء التفجير الذي استهدف دورية فرنسية مشاركة في تلك القوات، غير أنه أكد بالوقت عينه عدم وجود دليل لديه على هذا الأمر.

وكان دورية فرنسية قد تعرضت لانفجار قنبلة في منطقة النباعة الواقعة ما بين بلدتي الحوش والبرج الشمالي، الى الشرق من مدينة صور الجمعة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك