سوريا: محكمة ترفض العفو عن قيادي اعلان دمشق

منشور 10 آذار / مارس 2010 - 12:26
قالت منظمة حقوقية سورية الأربعاء إن محكمة النقض السورية (الغرفة الجنائية) أصدرت قرارا برفض الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن معتقلي (إعلان دمشق) للتغيير الوطني الديمقراطي المعارض بمنحهم العفو من ربع مدة الحكم الصادر بحقهم والمنصوص عليها في القانون السوري.

وذكرت جمعية (المرصد) الحقوقية في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه أن محكمة الجنايات الأولى في دمشق كانت أصدرت في تشرين أول/ أكتوبر 2008 قرارا بتجريم قياديي إعلان دمشق وهم: رياض سيف، وفداء أكرم، وأحمد طعمة، وأكرم البني، وعلي العبد الله، وجبر الشوفي، وياسر العيتي، وطلال ابودان، ووليد البني، ومحمد حجي درويش، ومروان العش، وفايز سارة، بتهمتي إضعاف الشعور القومي، ونقل أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة، وسجنهم لمدة عامين ونصف العام.

وأعتبر البيان أن السلطات الأمنية السورية كانت شنت حملة اعتقالات ضد أعضاء المجلس الوطني لإعلان دمشق بعد انعقاد مؤتمره الأول في كانون أول/ ديسمبر 2007.

وأبدت الجمعية المعنية بحقوق الإنسان في سوريا استغرابها مما وصفته بازدواجية المعايير بتطبيق قانون الاستفادة من تخفيض ربع مدة الحكم للسجناء والتي يستفيد منها السجناء المحكومون بقضايا جنائية من مخدرات وسرقة ودعارة وغيرها بينما تحجب عن سجناء الرأي والضمير.

وطالبت الجمعية الحكومة السورية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن أعضاء المجلس الوطني لإعلان دمشق، وعن جميع معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية، وإنهاء سياسة الاعتقال التعسفي.

مواضيع ممكن أن تعجبك