شهيدان في فلسطين: مصرع واصابة 5 اسرائيليين في نابلس والاحتلال يعيد انتشاره خارج الضفة

منشور 07 كانون الثّاني / يناير 2005 - 05:04

استشهد طفل فلسطيني دهسا بجيب عسكري في الخليل وسقط آخر في غزة فيما لقي مستوطن اسرائيلي حتفه واصيب 4 في نابلس واعتقلت قوات الاحتلال المرشح مصطفى البرغوثي بعد الاعلان عن اعادة انتشارها في مدن الضفة الغربية

 

هجوم على سيارة اسرائيلية

أفادت مصادر إسرائيلية أن مستوطنا لقي مصرعه وأصيب 4 في هجوم على سيارتهم في الضفة الغربية

وقالت التقارير أن سيارة إسرائيلية قد تعرضت لعملية إطلاق نار بالقرب من مستوطنة تبوح قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية، مما أدى إلى مقتل أحد ركابها وإصابة آخربن جراح اثنين منهم خطيرة

وقالت تقارير عبرية ان سيارات الاسعاف وقوات كبيرة من الجيش الاسرائيلي هرعوا الى مكان العملية وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان كتائب شهداء الاقصى المقربة من حركة فتح اعلنت مسؤوليتها عن العملية

استشهاد طفل في الخليل

دهس جندي من جيش الاحتلال الإسرائيلي كان يقود سيارة جيب مسرعة، في إحدى أزقة مدينة الخليل المحتلة، بالقرب من مساكن المستوطنين، فتى فلسطيني كان يركب دراجة هوائية، مما أدى إلى استشهاده على الفور. وتفيد المصادر الإعلامية، أن الطفل حمزة عبد المنعم جابر 9 أعوام وصل إلى المستشفى متوفياً، وقد أصيب بجروح وكسور في أنحاء الجسم عقب دهسه

الى ذلك قال راديو اسرائيل ان قوات اسرائيلية قتلت بالرصاص فلسطينيا بعد أن حاول التسلل الى مستوطنة يهودية في قطاع غزة المحتل يوم الجمعة.
وأكد مصدر عسكري اسرائيلي الحادث قائلا انه كانت هناك محاولة من شخص لدخول مستوطنة جاني تال. وقال المصدر "حاول رجل تسلق سياج في منطقة محظورة وأطلق الرصاص عليه."

 

اعتقال البرغوثي

تم اعتقال المرشح المستقل في انتخابات الرئاسة الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، للتحقيق معه بعدما حاول الدخول إلى الحرم القدسي. وتقول الشرطة الإسرائيلية إن تصرف البرغوثي لا يتفق مع التفاهمات التي تم التوصل إليها مع الجانب الفلسطيني. ويخضع البرغوثي في هذه الأثناء للاستجواب

 

 

اعادة انتشار

اعلنت مصادر اسرائيلية ان سلفان شالوم وزير خارجية اسرائيل ابلغ جيمى كارتر الرئيس الاميركى الاسبق رئيس المراقبين الاميركيين على الانتخابات الفلسطينية الذى وصل القدس المحتلة عن بدء اعادة الانتشار للقوات الاسرائيلية والانسحاب من قلب المدن الفلسطينيةاستعدادا لانتخابات الرئاسية الفلسطينية 0

من جهة اخرى قالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان القوات الاسرائيلية استكملت ما تسميه استعداداتها تمهيدا لاجراء الانتخابات الرئاسية الفلسطينية يوم بعد غد الاحد وقد اعطيت تعليمات للقوات العاملة ميدانيا بالعمل على تمكين الفلسطينيين من اجراء الانتخابات بصورة سليمة وفى نفس الوقت مواصلة العمل من اجل منع وقوع عمليات مسلحة.

وذكرت صحيفة هارتس ان قوات الجيش شرعت بمغادرة مراكز المدن الفلسطينية فى الضفة الغربية اعتبارا من اليوم وحتى يوم الاثنين القادم وسيسمح لقوات الجيش الاسرائيلى باعادة الدخول الى المدن الفلسطينية لمواجهة مسلحين فلسطينيين او من تسمبهم قوات الاحتلال قنابل موقوتة واضافت الصحيفة انه من المتوقع ان ترد اسرائيل بالايجاب على الطلبات الفلسطينية لتمكين رجال الشرطة الفلسطينيين من حمل السلاح فى يوم الانتخابات بحيث سيسمح لهم بحمل المسدسات فقط0

 

اليوم الاخير من الحملة الانتخابية

يشارك المرشحون للانتخابات الرئاسية الفلسطينية في اليوم الأخير من حملاتهم قبل الاقتراع الذي سيجري بعد غد الاحد.

وسيزور محمود عباس، الذي يعد المرشح الاوفر حظا للفوز بالانتخابات، قطاعا من الجدار الامني المثير للجدل الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية.

وسيواصل منافسه الرئيسي مصطفى البرغوثي حملته في القدس الشرقية الخاضعة الان للسيطرة الاسرائيلية لكن الفلسطينيين يريدون ان تكون عاصمتهم في المستقبل.

وكرر عباس المطالب الفلسطينية الاساسية وهي انسحاب اسرائيل من جميع اراضي الضفة الغربية وقطاع غزة التي تحتلها منذ عام 1967.

وقال في مؤتمر صحفي انه سيعمل من اجل عقد مفاوضات للسلام بمجرد تشكيل حكومة فلسطينية جديدة ووصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بانه شريك محتمل للسلام.

ونفى عباس ان متشددين يسيطرون على توجه السياسة الفلسطينية.

وقال "المقاومة حق فلسطيني لكن توازن القوى يختل هنا ولذلك يجب ان نستخدم وسائل سلمية لانها اكثر فائدة."

واختار ابو مازن نهاية حملته في احياء القدس الشرقية المحتلة

ومنع البرغوثي من استكمال حملته في القدس الشرقية الاسبوع الماضي عندما دخل في مشاجرة مع جنود اسرائيليين عند نقطة تفتيش في الضفة الغربية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك