شهيدان في نابلس..ليبرمان يؤكد رفض اسرائيل تقديم اي تنازل

منشور 21 آذار / مارس 2010 - 07:17

توفي فلسطيني ثان اليوم الاحد، متأثرا بجروحه التي اصيب بها في مواجهات عراق بورين بنابلس امس، فيما استبق وزير خارجية اسرائيل زيارة ميتشيل بالتأكيد على ان الحكومة الارسرائيلية لن تقدم اي تنازلات للفلسطينيين.

شهيد ثان

ارتفع عدد شهداء نابلس إلى اثنين بعد استشهاد الشاب أسيد عبد الناصر قادوس (16 عاما) والذي اصيب السبت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهات التي وقعت في قرية عراق بورين جنوب نابلس.

وقال مصدر طبي إن الفتى قادوس الذي أصيب يوم أمس السبت برصاص الجيش الإسرائيلي في البطن خلال المواجهات التي وقعت في قرية عراق بورين جنوب نابلس، توفي صباح اليوم متأثراً بإصابته الخطيرة.

وأضاف أن الفتى قادوس خضع لعملية جراحية مطولة، في مستشفى نابلس التخصصي، كما تم تزويده بـ12 وحدة دم بسبب نزيف عانى منه، الا انه فارق الحياة صباح اليوم الأحد.

وكانت مصادر طبية أعلنت استشهاد الشاب محمد إبراهيم قادوس (16عاما) خلال المواجهات السبت وإصابة آخر بجروح خطيرة واعتقال اثنين.

وذكر شهود عيان أن الجيش الإسرائيلي عزز من تواجده في القرية بعد وفاة قادوس، مشيرا إلى أن المواجهات اندلعت في أعقاب قيام مستوطنين إسرائيليين باقتحام القرية والاعتداء على عدد من سكانها وسرعان ما تطورت عقب تدخل قوات من الجيش الإسرائيلي لحماية المستوطنين.

وقام شبان من القرية بالتجمع ورشق المستوطنين والقوات الإسرائيلية بالحجارة وردت الأخيرة بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

وأكد الشهود أن الجيش الإسرائيلي اقتحم القرية بحثا عن راشقي الحجارة واعتقل ثلاثة فتيان.

صواريخ من غزة

وكذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي ارتفاع عدد الصواريخ الفلسطينية المحلية التي أطلقت من قطاع غزة وسقطت في جنوب إسرائيل إلى أربعة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن قذيفة صاروخية رابعة أُطلقت مساء السبت من قطاع غزة سقطت في أرض خلاء في النقب جنوب إسرائيل.

وذكر أن ثلاثة صواريخ أخرى كانت أطلقت في أوقات سابقة السبت، من دون أن تسفر جميعها عن وقوع أي خسائر مادية أو بشرية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية إن صفارات الإنذارات دوت أيضاً في مدينتي سديروت ونتيفوت، من دون أن يتبين سريعاً ما إذا كانت قذائف صاروخية سقطت على المدينتين المحاذيتين لقطاع غزة.

وكانت إسرائيل أعلنت سقوط 5 قذائف صاروخية على أراضيها خلال اليومين الماضيين، وردت بشن عدة غارات على أهداف متفرقة في قطاع غزة.

اعتقالات

وايضا، اعتقلت قوات الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود في منطقة مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة ليلة السبت الأحد 21 فلسطينياً بحجة إلقاء الحجارة والمشاركة في المواجهات التي جرت في تلك المنطقة. وقالت اذاعة إسرائيل أن ستة فتيان قاصرين من بين المعتقلين.

اسرائيل: لن نقدم اي تنازل

سياسيا، استبقت إسرائيل وصول الموفد الأميركي جورج ميتشل اليها، بإعلان رفضها تقديم ما وصفته بتنازلات عن أراض للفلسطينيين من أجل التسوية.

وأكد وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان للصحافة الالمانية أن الحكومة الإسرائيلية غير مستعدة لتقديم تنازلات عن أراض للفلسطينيين للتوصل إلى تسوية للنزاع.

وقال ليبرمان في حديث لاسبوعية (دير شبيغل) الصادرة الاثنين ان نزاع الشرق الأوسط نزاع ثقافات لا يمكن حله بتنازلات عن أراض.

واضاف: ننتظر الآن من الأميركيين أن يمارسوا ضغوطا على الفلسطينيين في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى اعادة اطلاق عملية السلام من خلال مباحثات غير مباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين تحت اشراف المبعوث الاميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل.

وقد أعلن ميتشل انه سيتوجه مساء السبت إلى المنطقة ليلتقي الأحد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والاثنين الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقد أرجئت هذه المفاوضات بسبب الأزمة الخطيرة التي تمر بها منذ اسبوعين العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل بعد قرار الأخيرة بناء 1600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية المحتلة.

وقال ليبرمان، زعيم حزب إسرائيل بيتنا القومي المتشدد، لم نستفز أحدا، مشددا على أن القدس الشرقية جزء لا يتجزا من عاصمة إسرائيل. واضاف: لسنا على استعداد للتفاوض بشأن القدس.

وبشأن الملف الإيراني أبدى ليبرمان تشككه في قدرة المجتمع الدولي على فرض عقوبات رادعة وقال ردا على سؤال بشأن احتمال شن هجوم عسكري على إيران بسبب برنامجها النووي، اننا لا نستبعد أي خيار، مشيدا في الوقت نفسه بالموقف الالماني في هذا الصدد.

وكانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل اعتبرت هذا الاسبوع انه ينبغي توقيع عقوبات على إيران التي رفضت كل عروض المجتمع الدولي.

وتشتبه الدول الغربية في أن إيران تسعى إلى الحصول على السلاح النووي تحت ستار برنامج نووي مدني.

مواضيع ممكن أن تعجبك