شهيدة بالضفة واصابة 250 اسيرا بمواجهات بسجن النقب

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:57

استشهدت طفلة فلسطينية متأثرة بجروح اصيبت بها السبت بنيران القوات الاسرائيلية في مدينة طولكرم بالضفة الغربية، فيما جرح 250 اسيرا و15 حارسا اسرائيليا في صدامات داخل معتقل كتسيعوت في صحراء النقب.

وكانت الشهيدة وتدعى زينة فادي محمد مرعي (ثمانية اعوام) قد اصيبت برصاص جنود اسرائيليين خلال اشتباك بين الجنود وناشطين فلسطينيين في طولكرم شمال الضفة الغربية.

من جهة اخرى، افادت مصادر فلسطينية واسرائيلية ان نحو 250 سجينا فلسطينيا و15 حارسا اسرائيليا اصيبوا بجروح فجر الاثنين في صدامات اندلعت داخل معتقل كتسيعوت الاسرائيلي في صحراء النقب واستمرت قرابة خمس ساعات.

وقال نادي الاسير الفلسطيني الجمعية الرئيسية المدافعة عن حقوق السجناء الفلسطينيين في بيان ان المواجهات اندلعت في السجن الذي يطلق عليه الفلسطينيون اسم "انصار 3" عندما اراد الحراس القيام بتفتيش المعتقلات بطريقة اعتبرها السجناء "استفزازية".

ورشق السجناء ادوات مختلفة على الحراس الذين اطلقوا الرصاص المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع واستخدموا الهراوات للسيطرة عليهم وتفريقهم.

واكد نادي الاسير ووزارة شؤون الاسرى الفلسطينية اصابة 252 معتقلا في المواجهات موضحين انه تم نقل تسعة منهم اصابتهم خطرة الى مستشفى سوروكا داخل اسرائيل.

من جانبه اكد النائب عيسى قراقع مقرر لجنة الاسرى في المجلس التشريعي "ان عددا كبيرا من المصابين لم ينقل الى المستشفيات".

وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير ان "الوضع خطير جدا".

واكدت الناطقة باسم ادارة السجون الاسرائيلية يارونا زامير ان المواجهات اندلعت في السجن عندما كان الحراس يستعدون لتفتيش جناح يضم نحو الف معتقل.

وقالت زامير "السجناء القوا ادوات مختلفة على الحراس واضرموا النار في خيم".

واضافت ان "الحراس استخدموا وسائل مكافحة الشغب".

واشارت الى وقوع 15 جريحا فلسطينيا اصابة احدهم خطرة وعددا مماثلا من الجرحى الاسرائيليين. واوضحت ان اربعة من المعتقلين الجرحى واحد الحراس نقلوا الى المستشفى.

ودانت وزارة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينية "الهجوم الذي شنته وحدة نحشون المخصصة للقمع والتنكيل على المعتقلين".

وندد عيسى قراقع "باعتداء سلطات السجون على الاسرى فجر اليوم". وقال "ان القمع الوحشي الذي اتبعته سلطات السجون شمل ثمانية اقسام بالسجن واستخدم خلاله الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع وقامت قوات خاصة بتكبيل الاسرى والاعتداء عليهم".

واوضح قراقع "ان الاسرى اصيبوا بكسور في الارجل والاقدام واصابات في الصدر والعيون والراس وان نوعا من الرصاص المعدني اطلق على الاسرى بعد قيام مئات الجنود باقتحام الاقسام".

واضاف "ان الاعتداء استمر خمس ساعات حيث بدأ الساعة 12 ليلا بعد قيام وحدات خاصة بعمليات تفتيش مذلة واستفزازية لقسم جـ1 في السجن ثم امتد الاعتداء لسائر الاقسام وسط مقاومة الاسرى وتكبيراتهم".

وطالب قراقع "بالتدخل العاجل لمعرفة مصير الاسرى والمصابين".

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة خلال مؤتمر صحافي في مقر الرئاسة في رام الله "ان الاعتداء الاسرائيلي على الاسرى الفلسطينيين في سجن النقب والذي ادى لاصابة اكثر من مئتي اسير عمل مدان تماما ونطالب الحكومة الاسرائيلية بالتوقف عن هذا العدوان".

واضاف "ونطالب الادارة الاميركية بالتدخل لوقف التجاوزات الاسرائيلية التي نعتبرها جزءا من السياسة الاسرائيلية التي تريد ان تعيق عملية السلام".

وقال ابو ردينة "بدون اغلاق ملف الاسرى الذي يجب ان يغلق في اسرع وقت لا يمكن استمرار عملية السلام".

وقال"ان هذا اولوية بالنسبة لنا والرئيس (محمود) عباس يشدد دائما انه لن يحصل سلام شامل وكامل بدون اغلاق ملف الاسرى"

ويضم سجن كتسيعوت نحو الفي سجين فلسطيني غالبيتهم يعتقلون في خيم.

وتعتقل اسرائيل نحو 11 الف فلسطيني في سجونها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك