شيخ الازهر الجديد يتعهد بالحفاظ على وسطية الازهر

منشور 20 آذار / مارس 2010 - 08:02

 تعهد شيخ الازهر الجديد الدكتور أحمد الطيب ببذل الجهد لمواصلة مسيرة الأزهر التعليمية والدعوية والعلمية والحفاظ على وسطيته واعتداله.

وقال الدكتور الطيب في تصريح صحافي لصحيفة (الأهرام) المصرية عقب تعيينه شيخا للازهر انه سيضع "خطة من أجل رفعة شأن الاسلام في العالم".

ووصف القرار الجمهوري الذي أصدره الرئيس حسني مبارك أمس بتعيينه شيخا للازهر خلفا للراحل الدكتور محمد سيد طنطاوي بال"مفاجأة".

واضاف انه سيعود الى ارتداء الزي الأزهري "العمامة والجبة" لانه خاص بشيخ الازهر موضحا أنه ارتدى الزي الازهري عندما كان مفتيا لمصر ثم خلعه عندما ترأس جامعة الازهر.

وعمل الدكتور الطيب مفتيا للديار المصرية عامي 2002 و2003 ثم عين رئيسا لجامعة الأزهر ليخلف الراحل طنطاوي الذي وافته المنية في السعودية قبل 10 أيام ودفن بالبقيع بالمدينة المنورة.

وللطيب العديد من الدراسات والابحاث والمؤلفات في العقيدة والفلسفة الاسلامية وكذلك ترجمات لعدد من المؤلفات الفرنسية عن الفلسفة الاسلامية.

مواضيع ممكن أن تعجبك