صمت اميركي وقلق فرنسي ازاء مصادرة اسرائيل اراض فلسطينية

منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:46

احجمت الولايات المتحدة عن الادلاء باي تعليق على قرار اسرائيل مصادرة اراض فلسطينية قرب القدس فيما عبرت فرنسا عن "قلقها الشديد" حيال القرار معتبرة ان اجراء كهذا "يمس في شكل خطير قابلية الدولة الفلسطينية المقبلة للحياة".

ويأتي القرار الذي اتخذته اسرائيل الاحد قبل ايام من جولة جديدة في المنطقة تعتزم وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس القيام بها.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك ردا على سؤال بهذا الصدد يطرح عليه للمرة الرابعة في غضون يومين "ما زلت بصدد الاستعلام".

واضاف "اريد ان احصل على فهم افضل للوقائع بمساعدة من مندوبينا هناك، ولم احصل على هذا حتى الآن. عندما افعل ساكون سعيدا بان ادلي اليكم برد فعل".

ومن جانبها، عبرت فرنسا عن "قلقها الشديد" حيال القرار. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية باسكال اندرياني "تعرب فرنسا عن قلقها الشديد حيال القرار الهادف الى مصادرة مئة هكتار حيث تقع اربع بلدات فلسطينية بين القدس الشرقية ومستوطنة معاليه ادوميم".

واضافت "هذا القرار في حال تأكيده يمس في شكل خطير قابلية الدولة الفلسطينية المقبلة للحياة والعملية الدبلوماسية المستمرة".

وتابعت اندرياني "ندين تواصل الاستيطان ونذكر بمطالبتنا المدرجة في خارطة الطريق بتجميد كامل لانشطة الاستيطان بما فيها تلك المتصلة بالنمو الطبيعي". وكررت ان باريس "تدعو السلطات الاسرائيلية الى الامتناع عن اي عمل احادي الجانب من شأنه تهديد الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية".

وتشمل اوامر المصادرة التي صدرت نهاية ايلول/سبتمبر 110 هكتارات في بلدات ابو ديس والسواحرة والشرقية والنبي موسى والخان الاحمر.

وقال حسن عبد ربه مدير عام وزارة الحكم المحلي الفلسطينية في منطقة القدس ان عمليات المصادرة تهدف الى "انشاء مجمع استيطاني" يضم معاليه ادوميم والمستوطنات القريبة من ميشور ادوميم وكيدار "ومنع اي تواصل للاراضي الفلسطينية مع وادي الاردن".

وذكرت صحيفة "هآرتس" ان الاراضي المصادرة ستستخدم في شق طريق جديدة تربط القدس باريحا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك