ضابط في "الجيش السوري الحر": عناصرنا موزعة على كل الحدود

منشور 13 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 07:27
جنود سوريون
جنود سوريون

اعتبر ضابط من الجيش "السوري الحر" أن الحدود السورية على جباتها الثلاث التركية والأردنية واللبنانية باتت تشكل أرضا خصبة لإمكانية اندلاع أي معارك بين الجيش النظامي والمنشقين عنه وذلك بعد الاشتباكات الأخيرة التي وقعت في منطقة "بصرى الحرير" في محافظة درعا.

وقال الضابط لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر الثلاثاء "عناصرنا موزعة على كل الحدود ونحن دائما في حالة استنفار وبالتالي لا يمكننا القول إن حدودا أخطر بالنسبة إلينا من حدود أخرى.. فالممرات كلها في يد القوات الأمنية التي قد لا تتوانى عن استخدام سلاح الطيران في أي وقت".

وأضاف الضابط الذي لم تكشف الصحيفة عن هويته، أن "آخر هذه المعارك كانت تلك التي وقعت في بلدة القصير على الحدود اللبنانية أول من أمس عندما رفض أحد الضباط برتبة عميد ركن تنفيذ الأوامر بقصف المدنيين في البلدة بالمدفعية فتمت تصفيته أمام أعين العسكريين، الأمر الذي أدى إلى إعلان أكثر من 30 منهم انشقاقهم ووقعت اشتباكات ضارية بين الوحدات الخاصة والأمن العسكري".

وتابع: "لكننا لم نتدخل إلى حين انتهاء الاشتباك وانضم بعد ذلك 22 من العسكريين لصفوف الجيش الحر الذي دمر أمس في منطقة القصير ناقلتي جند".

وحول الاشتباكات التي وقعت على الحدود الجنوبية، أكد الضابط أن "هذه الاشتباكات اندلعت بعدما سجل انشقاق عدد كبير من عناصر الجيش النظامي الموجود في منطقة بصرى الحرير في درعا، الأمر الذي دفع القطاعات إلى التحرك بنحو 6 آليات عسكرية وطوقتهم، فوقع الاشتباك بين الطرفين وأسفر عن تدمير 3 دبابات ووقع عدد من القتلى والجرحى".

أما فيما يتعلق بالوضع على الحدود التركية في الفترة الأخيرة ، فيقول الضابط "سبق لكتائب (الرئيس بشار) الأسد أن هاجمت تجمعات (الجيش السوري الحر) في منطقة بديتا لكنهم لمسوا عدم قدرتهم على المواجهة فعادوا وتراجعوا والوضع اليوم لا يزال على حاله".

وعن المعلومات التي أشيعت مؤخرا عن تهديد النظام المنشقين بتسليم أنفسهم أو سيعمد إلى اجتياح حمص، أكد الضابط أن "هذه المعلومات ليست جديدة فالتهديدات نفسها لا تزال منذ تسعة أشهر وكيف لهم أن يهددوا باجتياح حمص مرة ثانية وهي محاصرة والجيش الأسدي في مناطقها منذ أكثر من 7 أشهر".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك