ضغوط اوروبية على سويسرا للتوافق مع ليبيا حول تاشيرات شنغن

منشور 22 آذار / مارس 2010 - 06:16

طلبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاثنين من سويسرا وليبيا اقامة حوار سريع لمعالجة خلافهما في شان تأشيرات الدخول الى منطقة شنغن، فيما هددت دول اوروبية بعزل برن.

ففي اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي حضت اشتون "الطرفين على التوصل الى حل دبلوماسي في اسرع وقت ممكن" بحسب مصدر دبلوماسي.

واكد المصدر ان اشتون "تريد ان ترى مؤشرات فورية لدى الطرفين".

ومن المقرر ان تبحث اشتون هذا الملف الاربعاء في بروكسل مع وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-ري.

من جهة اخرى، تطرق وزير الخارجية النمسوي مايكل سبيندليغر امام الصحافيين الى امكان مشاركة وزير الخارجية الليبي موسى كوسى في الاجتماع.

واندلعت ازمة دبلوماسية حادة بين ليبيا وسويسرا منذ توقيف هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في جنيف في ضوء شكوى رفعها خادمان اتهماه باساءة معاملتهما.

وادرجت سويسرا القذافي و187 شخصية ليبية على لائحة سوداء ومنعت حصولهم على تاشيرة دخول الى فضاء شنغن الاوروبي.

وردت ليبيا بوقف منح تاشيرات دخول لمواطني فضاء شنغن، ما اثار امتعاض دول عدة في الاتحاد الاوروبي اعتبرت انها رهينة لدى برن.

وطلبت ايطاليا من سويسرا الغاء الاجراء بحق مسؤولين ليبيين وهددت بخرق الحظر في حال عدم التوصل الى حل قبل 5 نيسان/ابريل.

ويتوقع مع حلول هذا الموعد ان يتم تطبيق قواعد جديدة اكثر مرونة لتأشيرات شنغن.

واشار دبلوماسي ايطالي الى ان خمس دول في فضاء شنغن باتت مستعدة لتطبيق هذه القواعد، هي الى جانب ايطاليا، مالطا، اسبانيا، البرتغال، وسلوفينيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك