ضغوط دولية لانجاح مفاوضات اليمن ومقتل 27 جنديا في معارك القاعدة

منشور 27 نيسان / أبريل 2016 - 02:43
 أشار المبعوث الأممي إلى أن الوصول إلى السلام في اليمن لن يحصل إلا عبر المسار السياسي
أشار المبعوث الأممي إلى أن الوصول إلى السلام في اليمن لن يحصل إلا عبر المسار السياسي

عقد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في الكويت اجتماعا منفصلا مع وفد جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح  ميدانيا قتل 27 جنديا في عمليات الجيش ضد القاعدة 

قال مندوبون إن الأطراف المتحاربة في اليمن وافقت يوم الثلاثاء على جدول أعمال لمفاوضات السلام التي تدعمها الأمم المتحدة بعد ضغط مكثف من القوى الدولية.

ودشنت المحادثات لإنهاء المعارك بين جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وأنصار الرئيس المدعوم من السعودية عبد ربه منصور هادي الأسبوع الماضي لكنها عُلقت يوم الأحد في ظل خلافات بشأن الطلعات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية فوق اليمن.

ويقول الحوثيون إن الطلعات الجوية تمثل انتهاكا للهدنة التي بدأت يوم العاشر من أبريل نيسان لتسهيل المحادثات. وتصر حكومة هادي على أن الطلعات الجوية تهدف إلى منع الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح من نقل الأسلحة.

ويمثل استقرار اليمن حيث يتنافس تنظيما القاعدة والدولة الإسلامية على الهيمنة قلقا دوليا لأنه يحد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم كما يقع بالقرب من ممرات شحن مهمة.

وصعبت الخلافات بشأن جدول الأعمال على الجانبين بدء المفاوضات الحقيقية لإنهاء الحرب المستمرة منذ 13 شهرا وقتل بسببها أكثر من 6200 شخص بينما أصيب أكثر من 35 ألفا وتشرد أكثر من مليونين ونصف المليون.

وأشارت "مصادر مطلعة" الأربعاء 27 أبريل/ نيسان إلى ان الاجتماع جاء للحديث عن مسار المشاورات وفق ما تم التوافق عليه، بعد وساطات من طرف دولة الكويت لحلحلة الخلاف على جدول أعمال المفاوضات القادمة.

وبدأت جلسة مماثلة مع وفد حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي . وتضاربت الأنباء حول عقد جلسة مشتركة بين الوفدين اليمنيين، حيث كان مقررا أن تعقد مثل هذه الجلسة مساء الأربعاء، في حين أكدت مصادر إعلامية أن الجلسة أجلت ليوم غد الخميس.

في السياق نفسه، أشار المبعوث الأممي إلى أن الوصول إلى السلام في اليمن لن يحصل إلا عبر المسار السياسي، وأن العمل من أجل تثبيت وقف إطلاق النار يأخذ وقتا طويلا وجهدا كبيرا، لكنه شدد على أن لا عودة إلى اليمن إلا بالسلام.

وفي تعليق على مسألة تنفيذ القرار الدولي 2216، أكد وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، رئيس الوفد الحكومي في مباحثات الكويت، أن جدول أعمال المباحثات الذي تم الاتفاق عليه هو الذي قدمته الأمم المتحدة انطلاقا من القرار الأممي 2216.

وكتب المخلافي على حسابه بالفيسبوك، "إن الإطار العام لتنفيذ جدول الأعمال يتمثل بانسحاب الحوثيين من المحافظات والمدن وتسليم السلاح واستعادة مؤسسات الدولة، ثم استئناف العملية السياسية".

ميدانيا لقي 27 جنديا يمنيا مصرعهم وأصيب 63 آخرون منذ انطلاق العملية العسكرية ضد تنظيم القاعدة في جنوب اليمن الأحد.
وأفادت مصادر يمنية الأربعاء بأن أربعة من القتلى وثلاثة من الجرحى سقطوا مساء الثلاثاء أثناء تفكيك ألغام مزروعة قرب المكلا، مركز محافظة حضرموت، التي استعادتها السلطات اليمينة الأحد بعد عام على سيطرة القاعدة عليها.
وأعلن التحالف أن قوات خاصة سعودية وإماراتية تشارك في العملية التي تدعمها أيضا مقاتلاته بالضربات الجوية. وهي المرة الأولى التي يعلن التحالف مشاركة قوات برية تابعة له في معارك ضد المتشددين في اليمن.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك