طالبان على ابواب كابول واجتماع طارئ للناتو

منشور 13 آب / أغسطس 2021 - 12:08
طالبان على ابواب كابول
طالبان على ابواب كابول

يعقد حلف الناتو اليوم الجمعة اجتماعا طارئا لمناقشة تطورات الوضع في أفغانستان فيما باتت قوات طالبان على تخوم العاصمة كابول 

الناتو يبحث الاوضاع الافغانية

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤولين تأكيدهم أن ممثلين عن الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي سيجتمعون اليوم لبحث المستجدات على الساحة الأفغانية.

ويأتي ذلك على خلفية سيطرة حركة “طالبان”، حسب آخر المعطيات، على مراكز 18 من أصل الولايات الأفغانية الـ34 خلال الأيام الأخيرة واستمرار تقدمها، مع انسحاب قوات الناتو من البلاد. وطلبت الولايات المتحدة أمس من مواطنيها المتواجدين في أفغانستان مغادرة هذا البلد فورا.

تهديد بريطاني لافغانستان

الى ذلك حذر وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، الجمعة، إن بلاده قد تعود إلى أفغانستان إذا بدأت في إيواء تنظيم القاعدة على نحو يهدد الغرب، في وقت تزعم فيها حركة “طالبان” فرض سيطرتها على مزيد من الولايات والمدن عدة الأفغانية.

وسيطرت الحركة على مدن عدة، منها قندهار، ثاني أكبر مدينة في أفغانستان، ما يترك العاصمة فقط وبعض الجيوب حولها تحت سيطرة قوات الحكومة الأفغانية، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وقد أيد أحد سكان المدينة هذه المزاعم بقوله للوكالة إن القوات الحكومية يبدو أنها انسحبت جماعيا إلى منشأة عسكرية خارج المدينة.

بينما تتواصل هجمات طالبان على مدن وبلدات أفغانية، تعهد قادة الحركة المتشددة علنا بأن يكونوا رحماء مع سيطرتهم على نحو ثلثي البلاد حتى الآن، مؤكدين للمسؤولين الحكوميين والقوات والشعب الأفغاني أنه ليس لديهم ما يخشونه.
كما أسقطت الحركة مدينة في ولاية لوغر المتاخمة للعاصمة كابل، ومدينة ترينكوت عاصمة ولاية زابل.

ولم يبق تحت سلطة الحكومة سوى ثلاث مدن كبرى هي العاصمة كابل ومزار شريف أكبر مدينة في الشمال، وجلال أباد (شرق).

 

وبدأت حركة طالبان هجومها في مايو مع بدء الانسحاب النهائي للقوات الأميركية والأجنبية الذي يجب أن يكتمل بحلول 31 أغسطس.

وسيطرت أولا على مناطق ريفية شاسعة من دون أن تواجه مقاومة كبيرة، ثم تسارع تقدمها بشكل كبير في الأيام الأخيرة لتسوتلي على العديد من المدن.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك