عائشة القذافي تسأل مدعي المحكمة الدولية: هل تحقق بمقتل والدي؟

منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 07:20
عائشة القذافي
عائشة القذافي

اعلن وكيل عائشة القذافي، ابنة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الاربعاء انه ارسل رسالة الى مدعي المحكمة الجنائية الدولية كون موكلته تريد ان تعرف ما اذا كان يحقق في مقتل والدها وشقيقها المعتصم.
وقال نيك كوفمان لوكالة فرانس برس ان "عائشة تريد ان تعرف ما اذا كان المدعي العام لويس مورينو-اوكامبو يحقق حول مقتل ابيها وشيقها وفي حال النفي فهي تسأل عن السبب".
وقتل معمر القذافي ونجله المعتصم في 20 تشرين الاول/اكتوبر الماضي في سرت على يد متمردين ليبيين بعد وقوعهما في الاسر.
واضاف وكيل عائشة القذافي في رسالة موجهة الى المدعي العام وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها "حسب المعلومات المتوفرة لدي، فان معمر القذافي والمعتصم القذافي اعتقلا وهما على قيد الحياة في وقت لم يشكلا فيه تهديدا لاحد".
واضاف "لقد اغتيلا اذن بابشع الطرق وعرضت جثتيهما بعد التمثيل بهما وانتهاك حرمتيهما"، واصفا ما تعرضا له بانه "قتل وحشي".
وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد اصدرت في 27 حزيران/يونيو مذكرات توقيف بحق معمر القذافي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية ارتكبها اعتبارا من 15 شباط/فبراير خلال قمع الانتفاضة في ليبيا.
وكذلك اعتقل نجله سيف الاسلام في 19 تشرين الثاني/نوفمبر في جنوب ليبيا من قبل متمردين سابقين. اما رئيس جهاز المخابرات السابق عبد الله السنوسي فلم يتأكد اعتقاله بعد. وقد اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحقهما ايضا بنفس التهم.
واشار المحامي كوفمان في رسالته الى المدعي العام "كما تعلمون، تحليلكم للوضع في ليبيا يتطلب منكم التحقيق حول جرائم ارتكبت من قبل جميع الاطراف التي شاركت في النزاع".
وفي اتصال اجرته وكالة فرانس برس معها قالت فلورانس اولارا، المتحدثة باسم مكتب المدعي العام، انها لا تستطيع ان تؤكد ما اذا كان المدعي العام قد تسلم الرسالة.
وتنظر المحكمة الجنائية الدولية بالملفات المتعلقة بليبيا بموجب قرار صادر عن مجلس الامن الدولي في 26 شباط/فبراير الماضي.
ومن جهة اخرى، سأل كوفمان من المدعي العام ما اذا يحقق في الهجوم "المفترض ان تكون شنته" في 20 تشرين الاول/اكتوبر قوات الحلف الاطلسي على قافلة معمر القذافي.
وكان الحلف الاطلسي اعلن في 21 تشرين الاول/اكتوبر انه لم يكن يعلم ان معمر القذافي كان في القافلة التي تعرضت للهجوم في سرت وانه لم يعلم الا لاحقا بانه "ربما يكون ساهم" باعتقاله.
وسمحت الجزائر لعائشة القذافي وشقيقيها محمد وهنيبعل ووالدتها صفية وعدد من افراد العائلة خصوصا الاطفال بالاقامة في الجزائر نهاية اب/اغسطس الماضي "لاسباب انسانية محضة".

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك