عائلات جنود قتلوا في نهر البارد يمنعون لاجئين من العودة

منشور 13 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:49

منعت عائلات جنود لبنانيين قتلوا في المواجهات مع الاسلاميين في مخيم نهر البارد لوقت قصير الجمعة عشرات من اللاجئين الفلسطينيين من العودة الى مخيمهم المدمر.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان نحو 400 من الرجال والنساء والاطفال احرقوا اطارات لوقت قصير وقطعوا المدخل الشمالي لمخيم نهر البارد (شمال لبنان) مجبرين حافلة تقل لاجئين على العودة.

ورشق بعض المعترضين اللاجئين بالحجارة فيما اتهمهم اخرون بانهم مسؤولون عن مقتل الجنود خلال المعارك ضد تنظيم فتح الاسلام بين 20 ايار/مايو والثاني من ايلول/سبتمبر.

واللاجئون الفلسطينيون جزء من نحو 800 عائلة من المخيم باشر افرادها الاربعاء العودة الى منازلهم.

وقال مسؤول امني ان المواجهة لم تسفر عن اصابات واستمرت ساعة وتمكن بعدها نحو ثلاثين لاجئا من دخول المخيم.

وقتل 400 شخص على الاقل بينهم 168 جنديا خلال 15 اسبوعا من المواجهات مع الاسلاميين المتحصنين في المخيم. وفرت غالبية سكان المخيم البالغ عددهم 31 الفا.

ويتحدر العديد من الجنود القتلى من منطقة عكار التي تبعد بضعة كليومترات عن نهر البارد.

وقال سمير لوباني المسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "ابلغنا هذا الصباح ان بعض سكان عكار تجمعوا لمنع اللاجئين من العودة الى المخيم".

واضاف "اتصلنا بالجيش (اللبناني) الذي طلب منا عدم نقل لاجئين الى المخيم قبل تفريق المتظاهرين". وتابع "نتفهم مشاعر العائلات التي فقدت ابناءها لكننا نطلب منها عدم التحريض على الكراهية".

مواضيع ممكن أن تعجبك