عام على مقتل أسامة بن لادن: هل زاد الربيع العربي من قوة "القاعدة"؟

منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 02:13
الصحف العربية تعلن مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن
الصحف العربية تعلن مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن

تعجز الأقلام الغربية الغارقة في تحليل شؤون الشرق الأوسط «المتغيّر»، عن تقييم وضع تنظيم «القاعدة» بعد عام على مقتل «زعيمها» أسامة بن لادن، من خارج إطار المقاربة العربية للأمور، لتصبح الإجابة عن سؤال «هل ساهم مقتل بن لادن بكسر شوكة التنظيم المتطرف حول العالم أم زاده تشدداً وانتشاراً؟»، مرتكزة على مستقبل الدول العربية التي شهدت «الربيع»، واحتمالات انتعاش صفوف المتشددين «الجهاديين» على وقع صعود الإسلام السياسي. فرضية لا تعزل خطورة المنطقة الأفغانية - الباكستانية حيث يُعتقد ان ألف بن لادن آخر يحوكون ضربة انتقامية ضد إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما، قد تُترجم في أي لحظة على أرض الواقع، خصوصا ان «الرجل الثاني المطلوب لدى واشنطن» أيمن الظواهري حي يُرزق.. ويتابع «المسيرة».


مصر وسوريا والعراق
«فوز بن لادن حتى في مماته»، استنتاج اختاره الكاتب الأميركي ديفيد ايغناسيوس عنواناً لمقاله المنشور في «واشنطن بوست»، متحدثاً عن فوز التنظيم اليوم أكثر من الماضي، بتطبيق مشروع «إبعاد العالم الإسلامي عن دائرة التأثير الغربي». ويرتكز ايغناسيوس على مصر كمثال ليقول «حملت الثورة الديموقراطية السلمية بعض السلفيين وجماعة الإخوان المسلمين الذين يشاركون بن لادن توجهاته الدينية، إلى السلطة. كما ان هدف القاعدة إزاحة - المرتد - حليف الأميركيين حسني مبارك، قد أُنجز». ويلفت ايغناسيوس الذي يقول انه اطّلع على وثائق استولى عليها الأميركيون في مقرّ بن لادن في أبوت أباد في باكستان، إلى ان قائد التنظيم «كان ينوي العمل على تنظيف صورة القاعدة الدموية في عيون المسلمين قبل عام من مقتله. وكانت رغبته إعادة دمج القاعدة بالشارع المسلم... لكن التنظيم لم ينجح في الانتقال من العنف الجهادي إلى السياسة الإسلامية السلمية، فهو ليس ذلك في جيناته، بل ان بن لادن واصل إعداد العمليات الانتحارية ضد أميركا وسياسييها... في الواقع، ما أراده هو استهداف أميركيين والتوقف عن قتل المسلمين».
يعتقد بعض المراقبين ان هذا «الانتقال» في أداء «القاعدة» تُرجم خلال العام الماضي، أي خلال عام «الثورات»، لذا ليس على أميركا ان تعلن النصر باكراً. ويعزز مقال ايغناسيوس هذا الاعتقاد لافتاً إلى ما يمكن تسميته في مصر اليوم بالـ«بن لادنية الانتخابية». وأشار إلى الجماعة الإسلامية بقيادة شيخ عمر عبد الرحمن الذي دعا في العام 1993 إلى تدمير مركز التجارة العالمي... «اليوم، شكلت الجماعة حزباً إسلامياً سياسياً تحت اسم حزب البناء والتنمية، وتمكّن بولائه إلى سيد قطب، من الحصول على 13 مقعدا في البرلمان المصري».
تحذر القراءات الغربية، المساندة للثورات العربية عموما، من صعود «القاعدة» بلباس سياسي ليس في مصر فحسب بل في سوريا أيضا، حيث «دخلت الاحتجاجات عامها الثاني واتضح ان هناك مسعى من إسلاميين متشددين للتأثير على القوى المعارضة للرئيس بشار الأسد»، بحسب بول روجرز، الكاتب في مجلة «اوبن ديموكراسي». ويلفت روجرز الى «جبهة النصرة» التي تعمل على «خط التشدد» المذكور بعدما أعلنت مسؤوليتها عن هجمات 17 آذار الماضي ضد المقارّ الامنية التابعة للنظام السوري. ويتابع بالقول «يضاف ذلك الى دخول متشددين آخرين الى سوريا من العراق للتأثير على نوعية الاحتجاجات ومسارها». وهنا ظاهرة أعادت روجرز للتذكير بمحطات تاريخية مهمة: «خلال الثمانينيات، حارب الكثير من المجاهدين الاحتلال السوفياتي في أفغانستان، وانضوت غالبيتهم بعد ذلك في صفوف القاعدة. بعد 20 عاما، جيل جديد من المسلحين حارب الائتلاف الدولي في العراق واكتسبوا خبرة كبيرة بمواجهتهم قوات المارينز الاميركية.. معظم من نجا من الحرب في العراق عادوا الى ديارهم، فيما تابع العراقيون منهم طريقهم في معارضة عنيفة ضد نظام نوري المالكي».
أكثر من ذلك، يذهب روجرز الى القول ان العنف في العراق والنزاع في سوريا يوفران شروط إعادة إطلاق «القاعدة» من جديد. «فاتجاه (نوري) المالكي ممثلا للشيعة في العراق الى السيطرة على الحكم وإقصاء السنّة عبر إقصاء شخصياتهم (فضلا عن مواجهته النفوذ الكردي في الشمال) يشجع المتطرفين السنّة على القيام بأعمال أمنية ضد المناطق الشيعية وبالتالي زيادة التوتر الطائفي».


انطلاقة جديدة؟
«تجديد» تنظيم «القاعدة» لنفسه بعد عام على ضرب رأسه، واضح وفق الكاتب غريغ ميلر الذي استند الى مؤشرات عدة لتأكيد قراءته: اولا، نفذت الشبكة سلسلة من الهجمات الدامية في جميع أنحاء العراق. وقد انعكس حضورها أيضا على طرق التهريب التي تستخدم لجلب المقاتلين والاسلحة الى سوريا. ثانيا، حقق التنظيم في شمال افريقيا، وفق مسؤولين اميركيين، أرباحا بملايين الدولارات عبر عمليات الخطف والإجرام مستخدما هذه الاموال لتخزين الاسلحة التي تدفقت الى ليبيا بعد إطاحة العقيد معمر القذافي. ثالثا، يعبّر مسؤول أميركي في مكافحة الارهاب.
وعن القلق الاميركي من تعاظم وجود «القاعدة» في اليمن، وشبه الجزيرة العربية، وما استخدام الاميركيين لطائرات من دون طيار فوق الجنوب اليمني سوى دليل على ذلك.
يعتبر غريغ ان «التجديد» ينطوي ايضا على سعي الرجل الثاني في التنظيم أيمن الظواهري وراء «انتصارات» في الاحداث العربية الحالية، بدلا من «الانتصارات» الامنية التي قد تجلبها هجمات مشابهة لهجوم 11 ايلول 2001، فيما تذهب مجلة «نيوزويك» الى اعتبار الظواهري الرجل «المطلوب» للتصفية أميركيا .. اينما كان. وتستند المجلة الى مصدر «طالباني» شارك في اجتماع لرجال «القاعدة» في شمال وزيرستان قبل 6 اشهر، قال ان «أمن الظواهري» كان النقطة الاهم في الاجتماع... «ذبحت عائلة طالبانية الخراف على شرف ضيوفها العرب.. ونصحوا الظواهري بتغيير مكانه والتوقف عن استخدام الوسائل الالكترونية أو الفيديو وتوخي الحذر لدى استخدام البريد الالكتروني»، لافتين الى تفضيل ذهابه الى أفغانستان. وتضيف «نيوزويك» ان بن لادن كان «وجه الارهاب» فيما يعدّ الظواهري «العقل المدبّر»، مشيرة الى ان الاخير هدف أميركا المقبل. اذ يقول المسؤول الاستخباري الاميركي بروس ريدل ان «باكستان قد تحمي الظواهري، خصوصا بعدما امتعضت من قتل أميركا بن لادن من دون علمها.. الظواهري بحاجة الى ان يكون أكثر إرهاباً ليثبت انه يملأ مكان بن لادن، لكنه في ورطة الآن.. كلما اتجه نحو التخطيط والبروباغندا كلما تعرض للخطر.. أميركا ملتزمة الآن قرارا باكستانيا بعدم استخدام طائرات بدون طيار فوق أراضيها، إلا ان ذلك لن يدوم. سيتجدد ذلك قريباً»...
هل الولايات المتحدة أكثر أمنا بعد مقتل بن لادن؟ أجاب وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا بالايجاب، معتبرا ان «الطريق الأكثر نجاحا هو إلحاق الهزيمة بأولئك الذين يمثلون القيادات الروحية والفكرية لأجنحة القاعدة، فكلما نجحنا في هذا، زادت لدينا القدرة على إضعاف التهديد، سواء للولايات المتحدة أو غيرها». إلا ان آخرين يعارضون بانيتا القول، موجّهين أصابعهم الى شبه الجزيرة العربية حيث ينشط التنظيم بشكل واسع النطاق، معربين كذلك عن تخوّفهم من خطف الشبكة لـ«الربيع العربي».. أو «استخدام» الشبكة لهذا الغرض بالذات.


2019 © جريدة السفير

مواضيع ممكن أن تعجبك