عاهل الاردن يشدد على المصالحة العراقية طريقا للوحدة

منشور 30 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:20
عبر العاهل الاردني الملك عبد الله يوم الاحد عن أمله في ان يتوصل القادة العراقيون الى مصالحة وطنية تضمن مشاركة مختلف أطياف الشعب العراقي وتحافظ على وحدته.

وفي بيان من الديوان الملكي أعرب الملك عبد الله لدى لقاءه نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي "عن أمله بأن يشكل اتفاق المصالحة بين الزعماء السنة والشيعة والاكراد في العراق خطوة جادة على طريق وحدة وتضامن العراقيين وبما يؤدي الى مشاركة أوسع لكافة فئات الشعب العراقي في العملية السياسية."

وكان زعماء شيعة وسنة واكراد عراقيون قد قالوا الشهر الماضي انهم توصلوا الى اجماع حول بعض الخطوات الضرورية لتحقيق المصالحة الوطنية.

وجدد العاهل الاردني دعم بلاده للعراق في جهوده لتحقيق المصالحة الوطنية واستعادة الامن والاستقرار من خلال مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في العملية السياسية "تمكنهم من المحافظة على وحدتهم وتماسكهم وانهاء حالة الاضطراب والعنف."

وعطلت الخلافات الطائفية العميقة في العراق عملية اتخاذ القرارات وعرقلت التقدم في اقرار قوانين رئيسية تريد واشنطن اصدارها للمساعدة على تحقيق مصالحة بين الاغلبية الشيعية واقلية العرب السنة.

وخسر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حوالي 12 وزيرا من العرب السنة والشيعة انسحبوا من حكومته وترك ليعتمد على ائتلاف من الاحزاب الكردية في البرلمان.

ومرر مجلس الشيوخ الامريكي هذا الاسبوع قرارا غير ملزم يدعو الى تقسيم العراق الى اقاليم اتحادية لانهاء الصراع الطائفي والعرقي والسماح للقوات الامريكية بالانسحاب. ورفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هذا القرار الذي حذر من انه سيكون كارثة على بلاده.

وفشلت عدة مبادرات في العامين الاخيرين لطرح اتفاقات سياسية ودينية عريضة تتمخض عن تحقيق نتائج فعالة على الارض.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك