عباس يرفض اجراء محادثات مع حماس

منشور 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:49

استبعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس زعيم حركة فتح يوم الخميس اجراء محادثات مع حركة المقاومة الاسلامية حماس فيما حذرت اسرائيل من ان مثل هذا الحوار مع الاسلاميين يمكن ان "ينسف" اتفاق سلام مع الدولة اليهودية.

وقالت مصادر فلسطينية على علم بالمسالة ان اعضاء من حماس وفتح بحثوا اجراء محادثات سلام لكن عباس قال انه لا يؤيد عقد اجتماع ورفض اجراء حوار مع حماس ما لم تتخل عن سيطرتها على قطاع غزة.

وسيطرت حماس على القطاع بعد قتال مع قوات قتح في حزيران /يونيو .

وقال عباس خلال مأدبة افطار للعسكريين المتقاعدين في مقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية "كل ما يقال من أخبار أو اشاعات لاأساس لها من الصحة. نحن لم نخطئ ولم نرتكب حماقة.

"وعلى الذين أخطأوا وارتكبوا حماقة أن يصححوا أخطاءهم وأن يعودوا عن أفعالهم وأن يعود الوطن موحدا والسلطة موحدة والشعب كما كان وسيبقى موحدا وبغير ذلك فاننا لن نقبل بأي حوار."

واقال عباس حكومة الوحدة الفلسطينية بقيادة حماس في يونيو حزيران بعد ان سيطرت الحركة على القطاع وشكل حكومة تسيير اعمال برئاسة سلام فياض في الضفة الغربية مما ادى الى تخفيف عقوبات امريكية واسرائيلية والى خطط لعقد مؤتمر سلام برعاية واشنطن الشهر القادم.

وكان اسماعيل هنية القيادي في حماس ورئيس وزراء الحكومة المقالة قد قال يوم الاربعاء ان حماس مستعدة لاجراء محادثات مع فتح ولمح الى انها قد تكون مستعدة للتخلي عن السيطرة على غزة.

وقالت اسرائيل التي تحاول دعم عباس وتهميش الحركة الاسلامية ان المحادثات بين الجانبين المتنافسين يمكن ان "تنسف" الجهود قبل مؤتمر سلام ترعاه الولايات المتحدة للتحرك نحو اتفاق بشان اقامة دولة فلسطينية.

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية "اننا نشعر بالقلق من انه .. اذا سمحت لهذه المنظمة المتطرفة التي تعارض المصالحة بالعودة الى قلب الاحداث فانك في الواقع ستنسف أي فرصة للتحرك الى الامام."

ورفضت اسرائيل والدول الغربية التعامل مع حماس الى ان تعترف بحق الدولة اليهودية في الوجود.

وفي مقابلة مع القناة العاشرة بالتلفزيون الاسرائيلي ترك صائب عريقات مساعد عباس احتمال تنحي عباس عن منصبه قائما حال فشل مؤتمر السلام في التوصل الى اتفاق.

وقال عريقات "عندما اقول ان ابو مازن (عباس) ليس متشبسا بالمنصب .. فانني اعني ذلك بالفعل .. ليس لانه لا يريد خدمة شعبه لكن لان الفشل في التوصل الى اتفاق سيغير دينامية التفكير داخل لمجتمع الفلسطيني."

واقر عريقات بان فتح ليست قوية بما يكفي لاستعادة السيطرة على غزة بالقوة لكنه قال "اذا تم التوصل الى اتفاق .. سينتهى امر حماس في غزة دون اطلاق طلقة واحدة."

ورفض زعماء فتح دعوات هنية لاجراء محادثات وقالوا ان حماس التي تكافح ضد مقاطعة دولية وحصار اسرائيلي لغزة تكذب بشأن رغبتها في السلام حتى تحشد تأييد الفلسطينيين.

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة على المحادثات لكنها لا تنتمي الى أي من الجانبين اليوم الخميس ان جبريل الرجوب المسؤول بفتح اجتمع مع محمد نزال المسؤول الكبير بحماس لبحث عقد محادثات في مصر.

لكن مسؤولا في فتح قال يوم الخميس ان الاجتماع بين الرجوب ونزال "غير ملزم" وقال ان الرجوب لا يتمتع بتأييد قيادة فتح.

وامتنع الرجوب عن التعقيب.

وقال المسؤول "في ظل القيود الدولية على حماس .. بدأوا يشعرون بوطأة هذه الاجراءات."

وقال مصدر قريب من المحادثات ان زعيما متشددا من حماس يقيم في المنفى سيصل الى القاهرة الاسبوع القادم للتحضير لمحادثات بين الفصيلين.

وترفض فتح الدخول في محادثات مع حماس اذا لم تنسحب من مقار الامن في غزة. وترى حماس ان التنازل عن السيطرة يجب ان يأتي في اطار اتفاق وليس كشرط مسبق.

مواضيع ممكن أن تعجبك