عباس يلتقي ولش والجامعة تحدد موقفها من مؤتمر السلام الشهر المقبل

منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:42

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع ديفيد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للتمهيد لزيارة الاخيرة التي تأتي في اطار التحضير لمؤتمر السلام المرتقب، والذي اكدت الجامعة العربية انها ستحدد موقفها منه الشهر المقبل.

وجاء لقاء عباس وولش في وقت غادرت فيه رايس متجهة إلى روسيا، ومن ثم رام الله والقدس لتحريك المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية قبل انعقاد المؤتمر الدولي للسلام في تشرين الثاني/نوفمبر في الولايات المتحدة. كما تزور رايس الأردن ومصر اللذين سيشاركان في المؤتمر أيضا.

وكان عباس قال الأربعاء في مقابلة مع تلفزيون فلسطين الرسمي إن مساحة الأراضي التي يريد الفلسطينيون استعادتها تبلغ 6205 كلم مربع، أي أنها بقدر مساحة الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967.

وأكد الرئيس الفلسطيني معارضته إقامة دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة، مشددا على ضرورة أن يكون للشعب الفلسطيني دولة مستقلة متصلة قابلة للحياة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

ولم يستبعد عباس تعديل الحدود مع إسرائيل في إطار الحل النهائي، كما أعرب المفاوض الفلسطيني أحمد قريع عن استعداد السلطة لتبادل أراض مع إسرائيل استنادا إلى مبدأ يحصل فيه الفلسطينيون على أراض مساوية للتي خسروها في عام 1967.

موقف الجامعة

وفي سياق متصل، اكد الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى ان الدول العربية ستحدد موقفها من المؤتمر الدولي الشهر المقبل.

وقال موسى في كلمة القاها خلال ندوة عقدت مساء الاربعاء في القاهرة وبثها وكالة انباء الشرق الاوسط ان رايس "سوف تأتى الأسبوع القادم للمنطقة، والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ستبدأ يوم الإثنين المقبل وسوف نعطى هذا فرصة لأسبوع أو إثنين حتى نهاية هذا الشهر لنرى إن كان هناك تقدم أم لا".

واضاف "سنعطى المؤتمر الذى دعا إليه الرئيس بوش كل الفرص المتاحة لكى ينجح (... ) غير انه لا يمكن أن نحصل على سلام معوج أو منقوص ولن نحضر مؤتمر بغرض توفير غطاء لأمور أخرى".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك