عشرات الضحايا في اشتباكات وانفجارات ومصرع اميركيين في العراق

منشور 06 نيسان / أبريل 2007 - 03:49
اعلن في العراق عن مقتل واصابة العشرات في هجوم انتحاري على مركز للشرطة في المادي فيما قتل آخرين في اشتباكات دامية بين جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر والاميركيين الذين اعلنوا عن مقتل اثنين من جنودهم

هجوم دامي

اسفر انفجار شاحنة مفخخة في مدينة الرمادي الجمعة عن مقتل 50 فردا على الاقل، وانبعاث غاز الكلور في الاجواء. وقال العقيد طارق الدليمي، ان الهجوم استهدف نقطة تفتيش للشرطة وقال المصدر ان "انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه عند حاجز للشرطة العراقية في حي التاميم (غرب الرمادي) وتشهد الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار المضطربة, مواجهات من حين لآخر بين قوات الامن العراقية تدعمها قوات امريكية ومجموعات متعددة من المسلحين. يشار الى ان الاسابيع الماضية شهدت عدة هجمات بغاز الكلور، خاصة في محافظة الانبار غرب العراق التي تعد احد معاقل المسلحين في العراق. وكان مسلحون هاجموا مجموعة من الجنود العراقيين الخميس قرب مدينة الموصل شمالي العراق حيث قتلوا 7 جنود على الأقل.

اشتباكات

بالمقابل، ادت مواجهات عنيفة اندلعت فجر الجمعة في الديوانية (181 كلم جنوب بغداد) بين قوات الامن العراقية والامريكية من جهة وميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر المتواري عن الانظار إلى سقوط قتيل و19 جريحا حسب مصدر عراقي عسكري.

بينما ذكر مصدر في مكتب الصدر في المدينة أن "الاشتباكات أسفرت عن مقتل ثلاثين شخصا على الاقل واعطاب ثلاث عربات أمريكية"، وأضاف أن "الاشتباكات تركزت في حي العسكري وشارع سالم في شمال" الديوانية واندلعت "اثر مداهمات واعتقالات تقوم بها القوات المحتلة", على حد قوله. واكد شهود عيان ان الاشتباكات امتدت الى شمال الديوانية, كبرى مدن محافظة القادسية, موضحين ان "خمسة من عناصر جيش المهدي قتلوا واصيب عشرات بجروح على الاقل". وقال مصدر امني رافضا الكشف عن اسمه ان "قوة من الفرقة 25 الاميركية المجوقلة وصلت الى المحافظة مساء الخميس وحاصرت فجر اليوم اربعة احياء هي النهضة والجمهورية والعروبة والاسكان وتقع جميعها وسط المدينة". وفرضت القوات الاميركية والعراقية حظر تجول "وبدأت حملة تفتيش واعتقالات", بحسب المصدر. واوضح المصدر العسكري العراقي, ان "حوالى 1400 جندي من محافظات واسط والنجف وكربلاء وبابل بدعم من قوة اميركية يشاركون في العملية بغرض مداهمة اوكار للمسحلين في احياء المدينة". وقال المصدر الامني ان "الجنود تعرضوا لاطلاق نار من جماعات مسلحة فاندلعت اشتباكات لا تزال مستمرة وتدخل فيها الطيران الامريكي", موضحا ان "القوات الامريكية عثرت على اكداس من العبوات الناسفة والمتفجرات قامت بتفجيرها". واكد المصدر في مكتب الصدر "فوجئنا بدخول القوات الامريكية في محاولة على ما يبدو لعرقلة الجهود حتى لا يتم استباب الامن".

اعتقالات

وأعلنت قوات الأمن العراقية الجمعة اعتقال 81 "إرهابيا" و15 مشتبها به في إطار خطة "فرض القانون" في العاصمة وأكد بيان عسكري "اعتقال 24 إرهابيا وثمانية مشتبه بهم في الكرخ (غرب دجلة) فيما اعتقل 15 ارهابيا واحد المشتبه بهم في الرصافة (شرق دجلة)"، كما "اعتقل 42 ارهابيا واربعة من المشتبه بهم في ابو غريب (غرب) بالاضافة الى اثنين من المشتبه بهم في منطقة المحمودية (جنوب)" واشار الى "اصابة ثمانية من قوات الامن بجروح خلال العمليات".

ويشارك 85 الف عنصر من القوات العراقية والجيش الامريكي في تنفيذ خطة "فرض القانون" التي انطلقت منتصف فبراير/شباط الماضي.

الجيش الأمريكي تكبد 81 قتيلاً بمارس

وأعلن الجيش الأمريكي بالعراق الجمعة، مقتل جنديين وإصابة ثلاثة آخرين، في هجومين منفصلين الخميس. ولقي أحد الجنود مصرعه في محافظة تميم شمال العراق في معركة بالرصاص، وجرح أحد زملائه. كما قتل جندي آخر وجرح اثنان في انفجار عبوة ناسفة، في مدينة تكريت بشمال غربي بغداد الخميس، مما يرفع عدد قتلاه خلال نفس اليوم، إلى سبعة جنود.

وبلغ إجمالي عدد قتلى القوات الأمريكية، الذين سقطوا منذ بدء الحرب على العراق، في مارس/ آذار 2003، إلى 3268 قتيلاً. وكان بيان سابق للجيش الأمريكي، قد أكد مقتل خمسة من جنوده العاملين في العراق، في عدة هجمات الخميس. وبحسب الجيش الأمريكي فقد قتل اثنان نتيجة انفجار عبوة ناسفة في مركبة عسكرية كانا يستقلانها، بجنوب بغداد، حيث أدى الانفجار إلى إصابة ثلاثة جنود آخرين. وتتواصل خسائر الجيش الأمريكي مع كشف إحصائية حديثة، أن حصيلة قتلاه، خلال مارس/ آذار الفائت، بلغت قرابة ضعف الخسائر البشرية بين القوات العراقية. وبلغت محصلة قتلى القوات الأمريكية خلال الشهر الفائت 81 قتيلاً، من بينهم جندي لقي حتفه الجمعة، في حادث لا يمت بصلة إلى المهام القتالية، مقابل 44 جندياً عراقياً.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك