عشرات القتلى والجرحى في غارة اميركية على حي الصدر

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:21

ذكرت مصادر من الشرطة العراقية إن غارات جوية أمريكية قتلت 13 على الأقل وأصابت 52 آخرين في وقت مبكر من صباح الأحد في حي مدينة الصدر بشمال شرق بغداد معقل الميليشيات الشيعية.

وأكد الجيش الأمريكي أنه شن عمليات في وقت مبكر من صباح الأحد في مدينة الصدر "مستهدفا مجرمين يعتقد أنهم مسؤولون عن خطف جنود من قوات الائتلاف في نوفمبر 2006 ومايو 2007 ."

وذكر مصدران من الشرطة العراقية أن عدد القتلى في الغارات الأمريكية 13 بينهم نساء وأطفال وأن 52 أصيبوا. وأضاف مصدر منهما أن الغارات الأمريكية جاءت بعد أن استهدفت قنبلة مزروعة على الطريق مركبة أمريكية.

وحي مدينة الصدر الفقير هو المعقل الرئيسي في بغداد لميليشيا جيش المهدي الموالي لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وشهد العديد من الاشتباكات بين القوات الأمريكية والميليشيا.

وخطف ثلاثة جنود أمريكيين جنوبي بغداد في 12 مايو آيار وعثر على جثة أحدهم في وقت لاحق من نفس الشهر ولكن الجنديين الآخرين ما زالا يعتبران مفقودين ومخطوفين.

وخطف مترجم من أصل عراقي بالجيش الأمريكي العام الماضي عندما توجه لزيارة أقاربه وبينهم زوجته العراقية في بغداد. وقالت عائلته إن أعضاء في ميليشيا جيش المهدي خطفوه.

وقال متحدث باسم القوات الأمريكية "ليس لدي تفاصيل بعد عن عدد الإرهابيين الذين قتلوا ولكن يمكنني القول أن ليس لدينا أي دليل على مقتل أو إصابة مدنيين.

اعتقالات

في شأن ذا متصل اعلان مصادر امنية عراقية امس السبت اعتقال ثلاثين عنصرا من التيار الصدري خلال مداهمات نفذتها قوات عراقية واميركية مشتركة بعد منتصف ليل الجمعة السبت فيما اعلن الجيش الاميركي مقتل اثنين من المسلحين.

وقالت المصادر ان "مداهمات نفذتها قوات مشتركة اميركية وعراقية شرق مدينة الديوانية اسفرت عن اعتقال ثلاثين عنصرا من التيار الصدري".

واوضحت ان "القوات داهمت بعد منتصف ليل الجمعة السبت احياء النهضة والصدر الواقعة في منطقة الجلبية (شرق الديوانية) بهدف ملاحقة عناصر بارزين في التيار الصدري واعتقلت ثلاثين شخصا".

من جانبه اكد الجيش الاميركي "مقتل اثنين من المتطرفين خلال اشتباكات مسلحة بين قوات التحالف ومسلحين شرق الديوانية".

واوضح ان "مروحيات تابعة للقوات البولندية قدمت دعما جويا لدورية تابعة لقوات التحالف تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة وهجوم مسلح بقذائف مضادة للدبابات ما اسفر عن مقتل اثنين من المتطرفين".

كما تم تدمير ثلاث عبوات ناسفة كانت تستهدف الدورية وفقا للبيان.

الحزب الاسلامي

من جهته اعلن الحزب الاسلامي احد اكبر الاحزاب السنية في العراق السبت ان قوة اميركية داهمت مقره العام في حي اليرموك غرب بغداد وعبثت بمحتوياته.

وقال بيان للحزب الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ان "قوة اميركية قامت فجر اليوم بمداهمة المقر العام وعبثت بمحتويات بشكل عشوائي وتعاملت مع الموجودين بطريقة استفزازية ثم غادرت المبنى بعد اربع ساعات مخلفة وراءها مشاهد الفوضى العارمة في كافة اقسام المبنى".

واضاف ان "هذه المداهمة ليست الأولى التي يتعرض لها الحزب الإسلامي العراقي بمقراته المختلفة فقد سبقها مداهمات عدة قامت على أسس واهية ودعاوى وشبهات باطلة لا أساس لها من الصحة".

وتابع "كان الحزب الإسلامي وما زال ملتزما بالانخراط في العملية السياسية وفق منهجه السلمي الرافض للعنف وتحت مشروعه الوطني الذي يسعى إلى جمع العراقيين تحت راية الوطن الواحد ودون تفريق أو تمييز".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك