علاوي يكشف عن عملية "أسوار الفضة" المعدة لاغتياله

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2016 - 08:33
 رئيس ائتلاف الوطنية العراقي إياد علاوي
رئيس ائتلاف الوطنية العراقي إياد علاوي

كشف رئيس ائتلاف الوطنية العراقي إياد علاوي، عن تفاصيل عملية “أسوار الفضة” المعدة لاغتياله، والتي كان من المقرر أن تنطلق من الأراضي السورية.

وكتب علاوي على صفحته الشخصية في موقع فيسبوك أن “مؤامرة جديدة تتكشف خيوطها لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق ورئيس ائتلاف الوطنية، باسم  عملية أسوار الفضة”.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي الأسبق أن “عملية الاغتيال تمول ويشرف عليها ضابط بارز يعمل في مخابرات إحدى دول الإقليم، وهي عملية مشتركة بتعاون أجهزة مخابراتية كما أنها متعددة الأهداف أهمها تصفية شخصيات عربية في مقدمتهم إياد علاوي”.

وأوضح نائب الرئيس العراقي السابق أن: “عناصر تدربت في إحدى بلدان المنطقة، وتنطلق من أراضي سوريا، والمسؤول فيها عن تصفية إياد علاوي هو عراقي مجند من قبل أحد أجهزة المخابرات منذ عشر سنوات، يعمل بمجال الاغتيالات، ومدرب على يد خبراء  ومجموعته تتكون من 30 عنصرا جميعهم مدربون على تنفيذ العمليات المماثلة”.

وبين علاوي أن “خطوات العمل قد بدأت بقيام المخابرات المعنية بجمع المعلومات في العراق عن تحركات علاوي تمهيدا لاغتياله”.

ويرى محللون سياسيون أن إيران هي الجهة الوحيدة التي تستفيد من اغتيال الزعيم السياسي العراقي إياد علاوي، وذلك لعلاقاته الجيدة مع قادة دول المنطقة في المحيط العربي، فضلا عن قبوله لدى الولايات المتحدة والغرب ما يجعله المنافس الأكثر حظوة للسياسيين الشيعة الذين ينفذون الأجندات الإيرانية في العراق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك