علاوي يواصل تصدر نتائج الانتخابات بعد فرز 95 % من الأصوات

منشور 21 آذار / مارس 2010 - 06:40

واصل ائتلاف رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي تصدره بعدما نشر مسؤولون انتخابيون نتائج اولية جديدة بعد فرز 95 في المئة من الاصوات في الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في السابع من اذار/مارس.

وافادت احدث نتائج من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان كتلة العراقية غير الطائفية بزعامة علاوي العلماني تقدمت على رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي وائتلافه دولة القانون بحوالي 11 الف صوت.

وقال مسؤولون انتخابيون انهم سيعلنون نتائج أولية لفرز جميع أصوات الناخبين يوم الجمعة.

وكانت وكالة انباء رويترز نشرت في وقت سابق ان المالكي استعاد تقدمه في الانتخابات، الا انها قامت لاحقا بسحب الخبر

واعلن فرج الحيدري رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الاحد ان مجلس المفوضية يرفض اعادة عد وفرز الاصوات في كل البلاد.

وقال الحيدري "اعطينا جميع الكيانات نتائج الفرز والعد على قرص مدمج بعد التدقيق فيها، وليقارنوا بين ما لديهم وبين نتائجنا. واذا كان هناك خلل ما فليواجهوننا".

واضاف "نحن على استعداد لاعادة العد والفرز في كل محطة اقتراع اذا ثبت ان فيها خللا،لكن ليس هناك مجال للقيام بذلك في كل البلاد".

وتابع ردا على سؤال "لست شخصيا من يرفض انما مجلس المفوضية مجتمعا".

وطالب رئيس الوزراء نوري المالكي في وقت سابق الاحد المفوضية باعادة عد وفرز الاصوات يدويا للحيلولة دون "انزلاق الوضع الامني وعودة العنف"، في حين نددت قائمة منافسه اياد علاوي ب"الانقلاب على الديموقراطية والتهديد الواضح للمفوضية".

وقال المالكي "نظرا لوجود مطالب من عدة كتل سياسية باعادة العد والفرز يدويا (..) ادعو المفوضية الى الاستجابة الفورية لمطالب هذه الكتل حفاظا على الاستقرار السياسي والحيلولة دون انزلاق الوضع الامني في البلاد وعودة العنف".

واضاف انه يطلب ذلك "من اجل حماية التجربة الديموقراطية والحفاظ على مصداقية العملية الانتخابية (...) بصفتي المسؤول التنفيذي المباشر عن رسم وتنفيذ سياسة البلد وبصفتي القائد العام للقوات المسلحة".

ورات انتصار علاوي المرشحة عن قائمة "العراقية" بقيادة رئيس الوزراء الاسبق علاوي ان "البيان تهديد واضح للمفوضية بهدف الضغط عليها لتزوير النتائج لصالح دولة القانون، كما انه تهديد للشعب باعادة العنف والارهاب".

واكدت ان "هذا التهديد يشكل انقلابا على العملية الديموقراطية، كون المالكي رئيسا للحكومة وقائدا عاما للقوات المسلحة".

وجاء طلب المالكي اعادة الفرز بعدما اظهر فرز 92 في المئة من محطات الاقتراع، بينها 80 في المئة من التصويت الخاص و27 في المئة من اصوات الخارج، تقدما طفيفا لقائمة علاوي على ائتلاف دولة القانون.

وكانت قائمة علاوي طالبت قبل اكثر من اسبوع باعادة الفزر مشككة في النتائج الاولية.

ولكن عندما تبين انها تحقق تقدما، طالب احد النواب البارزين في ائتلاف المالكي قبل خمسة ايام باعادة العد والفرز نظرا "للتلاعب الواضح".

واعلن المالكي الاحد الماضي عندما كانت النتائج لصالح ائتلافه، خلال اجتماع لمجلس الامن الوطني، ان الشكاوى المقدمة للمفوضية حول مخالفات "لن تتمكن من قلب النتائج".

يشار الى ان المفوضية هيئة حكومية مستقلة ومحايدة تخضع لرقابة مجلس النواب، لديها مسؤولية حصرية في تنظيم وتنفيذ والاشراف على كل انواع الانتخابات والاستفتاءات، بما فيها تسجيل الناخبين. كما انها مؤسسة دستورية.

ومن صلاحياتها وضع الاسس والقواعد المعتمدة في الانتخابات والاستفتاءات الاتحادية والاقليمية في جميع انحاء العراق.

ومجلس المفوضية مكون من تسعة اشخاص بينهم رئيس الادارة الانتخابية، يتم اختيارهم من قبل مجلس النواب، ويتحمل المجلس مسؤولية اقرار السياسة العامة للعملية الانتخابية وادارتها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك