عون: اسرائيل اعلنت الحرب .. تل ابيب تنشر اسماء قتلى حزب الله

منشور 26 آب / أغسطس 2019 - 02:30
 شنت إسرائيل غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة)
شنت إسرائيل غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة)

كشف الجيش الإسرائيلي تفاصيل جديدة عن عنصرين من "حزب الله" اللبناني قال إنهما قتلا في الضربة الأخيرة التي استهدفت موقعا زعمت تل أبيب أنه تابع "لفيلق القدس" الإيراني بضواحي دمشق.

وادعى الجيش في بيان إن الاثنين اللذين قتلا في الضربة الإسرائيلية كانا يعملان في فيلق القدس خلال محاولة تنفيذ عملية تخريبية قادها قائد الفيلق قاسم سليماني انطلاقا من الأراضي السورية، وهما:

القتيل الأول- حسن يوسف زبيب، من النبطية (1996).

القتيل الثاني- ياسر أحمد ظاهر من قرية بليدة (1997).

وأعلن "حزب الله" اللبناني، صباح الأحد، أن طائرة استطلاع مسيرة إسرائيلية سقطت في ضواحي بيروت، التي تعد معقلا له، فيما انفجرت أخرى في أجواء المنطقة نفسها.

وفي فجر اليوم التالي، شنت إسرائيل غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) في لبنان، في بلدة قوسايا البقاعية قرب الحدود السورية.

عون يحذر

في الاثناء قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن الاعتداءين على الضاحية الجنوبية ومنطقة قوسايا، هما "بمثابة إعلان حرب" يتيح للبنان اللجوء إلى حقه بالدفاع عن سيادته.وأضاف عون أمام المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش أن الإعتداءين يخالفان القرار 1701، وما يسري على لبنان في بنوده يجب أن ينطبق على إسرائيل.
وشدد عون على أن ما حصل هو "بمثابة اعلان حرب" يتيح للبنان اللجوء إلى حقنا بالدفاع عن سيادتنا واستقلالنا وسلامة أراضينا، وأضاف: "نحن شعب يسعى إلى السلام وليس إلى الحرب، ولا نقبل أن يهددنا أحد بأي طريقة".

الحريري يدين

ودان كل من رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري والرئيس عون، هذا "الاعتداء الإسرائيلي"، فيما طلب وزير الخارجية، جبران باسيل، من مندوبة بلاده لدى الأمم المتحدة التقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي، لإدانة هذا "الخرق الخطير للسيادة اللبنانية".

وعلى خلفية حادث الضاحية الجنوبية، أجرى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، يوم الأحد أيضا، اتصالا هاتفيا مع رئيس الحكومة اللبنانية، أشار خلاله إلى "ضرورة تجنب أي تصعيد، والعمل مع كافة الأطراف المعنية لمنع أي شكل من أشكال التدهور".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك