غزة: فقدنا نصف قدراتنا على إجراء فحوصات "كورونا"

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2020 - 06:00
 إجمالي عدد الإصابات بغزة، منذ مارس/آذار الماضي، وصل إلى 2.518، بينها 17 حالة وفاة
إجمالي عدد الإصابات بغزة، منذ مارس/آذار الماضي، وصل إلى 2.518، بينها 17 حالة وفاة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الخميس، عن فقدان المختبر المركزي التابع لها، نصف قدرته على إجراء فحوصات فيروس كورونا.

وقالت الوزارة، في تصريح تلقّت "الأناضول" نسخة عنه "المختبر الآن يعمل بالجهاز الأساسي، عقب توقف جهاز الفحص المخبري المستلم من دولة قطر، بسبب نفاد المواد التشغيلية الخاصة به".

وبيّنت أن المختبر "وصل إلى مرحلة خطيرة من نقص المواد المخبرية"، حيث فَقَد نحو 50 بالمئة من قدرته على إجراء الفحوصات.

وأوضحت أن "انخفاض قدرة المختبر في إجراء الفحوصات، من شأنه أن يؤثر على جهود الفحص والتقصّي ومتابعة المُخالطين، وإجراء المسحات العشوائية، في إطار جهود منع تفشّي الفيروس".

وطالبت الوزارة "الجهات المعنية بتدارك خطورة نفاد المواد المخبرية، قبل توقف عمل المختبر بشكل كامل".

وفي 1 سبتمبر/ أيلول الجاري، أعلنت "اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة"، عن دعم قطاع الصحة بغزة بـ "جهاز مُتطور" لفحص عينات فيروس "كورونا"، يتم إدخاله للمرة الأولى إلى القطاع، بالتنسيق مع صندوق قطر للتنمية، وبتكلفة بلغت 150 ألف دولار أمريكي.

والثلاثاء، حذّرت الوزارة من توقّف فحص فيروس كورونا في المختبر المركزي المُخصص، جرّاء نقص المواد المخبرية اللازمة.

ويعاني قطاع غزة، وفق الوزارة، من "نقص حاد تصل نسبته إلى65 بالمئة من لوازم المختبرات وبنوك الدم، ما سيؤثر على الفحوصات الأخرى التي يحتاجها مرضى كوورنا".

وحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فإن إجمالي عدد الإصابات بغزة، منذ مارس/آذار الماضي، وصل إلى 2.518، بينها 17 حالة وفاة.

مواضيع ممكن أن تعجبك