غسان سلامة: السيادة الليبية منتهكة

منشور 29 حزيران / يونيو 2018 - 08:00
يتصارع على النفوذ والسلطة والشرعية في ليبيا، قوتان سياسيتان
يتصارع على النفوذ والسلطة والشرعية في ليبيا، قوتان سياسيتان


قال المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، اليوم الجمعة، إن "السيادة الليبية منتهكة لعدم توفر حدود مؤمنة وسلطة مركزية موحدة من جيش وشرطة وغيرها ما جعلها مهددة بالتدخل العسكري الخارجي"، دون تفاصيل حول هذا التدخل.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين عقب لقاء جمعه مع وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، في مقر الوزارة بالعاصمة تونس، بحسب مراسلة الأناضول.

وأضاف سلامة، أن "الأمم المتحدة تعمل لتكون السلطة الليبية الشرعية والمعترف بها دوليا موحدة لتتمكن من جمع قوى لا تشكل خطرا على ليبيا أو جيرانها وخاصة تونس التي تربطها معها علاقات تاريخية قديمة".

وأشار أنه يسعى إلى تنفيذ خطة الأمم المتحدة التي تبناها مجلس الأمن الدولي في سبتمبر/ أيلول الماضي، وتتضمن إجراء مصالحة بين عدد من المدن الليبية، وتأمين عودة النازحين إلى أراضيهم، إضافة لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين خاصة بعد الخلاف حول مشروع دستور البلاد، الذّي تمّ إعداده السنة الماضية.

ونهاية يوليو/ تموز الماضي، أقرت هيئة صياغة الدستور الليبي مسودة نهائية لمشروع الدستور الدائم للبلاد، وطالبت مجلس النواب بإصدار قانون استفتاء عليها، بمقتضى الإعلان الدستوري (دستور مؤقت للبلاد كتب عقب ثورة 2011)، وهو ما لم يتم حتى اليوم.

وقال سلامة، إنه "في حال تمكنت الأمم المتحدة من مساعدة الليبيين على احترام التواريخ التي وضعوها للانتخابات المقررة في ديسمبر/كانون الأول القادم، وفق اتفاق باريس فإن الأمر سيكون جيدا، وإن فشلت في ذلك فإنها لن تتوقف بل ستواصل العمل في هذا الاتجاه".

واجتمعت أطراف النزاع الليبي، مايو/أيار الماضي، في باريس، واتفقت على إجراء الانتخابات في 10 ديسمبر/ كانون أول المقبل، ووضع الأسس الدستورية للانتخابات، واعتماد القوانين الضرورية الخاصة بها، بحلول 16 سبتمبر/أيلول 2018، وهو ذات الأمر الذي تنص علية خارطة الطريق التي أعلنتها الأمم المتحدة مطلع العام الجاري.

ويتصارع على النفوذ والسلطة والشرعية في ليبيا، قوتان سياسيتان هما: حكومة الوفاق الوطني، المدعومة دوليا، في العاصمة طرابلس (غرب)، والقوات التي يقودها خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب بطبرق (شرق).


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك