غوانتانامو المعتقل الاكثر اثارة للجدل في العالم

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2012 - 02:07
799 رجلاً وفتى أعتقلوا في غوانتانامو منذ فتحه في 11 كانون الثاني (يناير) 2002
799 رجلاً وفتى أعتقلوا في غوانتانامو منذ فتحه في 11 كانون الثاني (يناير) 2002

يعد معتقل غوانتانامو في القاعدة البحرية الاميركية في كوبا رمزا لتجاوزات "الحرب على الارهاب" التي شنتها ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش.

وقد مر على هذا المعتقل 799 رجلاً وفتى منذ فتحه في 11 كانون الثاني (يناير) 2002، جاؤوا من حوالي ثلاثين بلدا واعتقل غالبيتهم في افغانستان في خريف 2001 بتهمة الانتماء الى حركة طالبان او تنظيم "القاعدة".

ومنذ بداية العمل في هذا المعتقل، نشرت صور الاقفاص المكشوفة التي وضع فيها الـ23 معتقلا الاوائل بلباسهم البرتقالي والاكياس السوداء على رؤوسهم، في جميع انحاء العالم.

وفي ايار (مايو) 2002 تم وضع معتقلين في زنازين انفرادية في سجن مبني. ثم تم بناء العديد من المباني الاضافية على طراز السجون الفدرالية الاميركية ذات الاجراءات الامنية المشددة.

ولا يخرج المعتقلون من الزنزانات المضاءة باستمرار سوى لمدة ساعتين يوميا للاستراحة في فضاء اوسع بقليل. ويرتدي اخطر المعتقلين زيا برتقالي اللون اما غالبيتهم فيرتدون زيا لونه بيج بينما خصص اللون الابيض للاكثر تعاونا.

اما المعتقلون الذين تعلن وزارة الدفاع او المحاكم الفدرالية انه يمكن الافراج عنهم فانهم يوضعون عادة في مبنى آخر من السجن مخيم لغويانا الذي يضم مبيتات وقاعة جماعية للطعام.

ولا يفصل عن هؤلاء سوى المضربين عن الطعام.

ويعرف معتقل غوانتانامو ايضا بقاعات الاستجواب حيث يلتقي المعتقلون في كل يوم محققين اميركيين مختلفين.

وقال عدد من المعتقلين السابقين انه كان يتم اخضاعهم لعمليات استجواب وسوء معاملة وحتى تعذيب من خلال الحرمان من النوم والتعريض لدرجات حرارة قصوى واصوات موسيقى صاخبة والتقييد في اوضاع غير مريحة لساعات.

وروى العديد منهم كيف كان الحراس يمنعونهم من اداء الصلاة ويقومون باستمرار بعمليات تفتيش مهينة او يشتمونهم.

وكان احد هؤلاء المعتقلين الجزائري مصطفى ايت ايدير (38 عاما) تحدث لوكالة "فرانس برس" عن قصة احتجازه التي استمرت سبعة اعوام مؤكدا ان "الشيطان نفسه لا يستطيع ابتكار" مثل هذا المعتقل.

وقال: "لا احد يمكنه ان يتصور كم كان الامر مروعا. حتى الشيطان ما كان ليتمكن من ابتكار مكان مريع الى هذا الحد".

وقاعدة غوانتانامو البحرية التي تضم المعتقل، فهي تقع داخل جيب اميركي تبلغ مساحته 117 كيلومترا مربعا في جنوب شرق جزيرة كوبا على بعد حوالى الف كلم عن العاصمة الكوبية هافانا.

وكانت القاعدة لا تضم سوى 500 عسكري قبل اقامة معسكر الاعتقال فيها. وقد ارتفع عدد عناصرها الى نحو 750 عسكريا و2500 اجنبي معظمهم من الفيليبين وجامايكا يعملون خاصة في المعتقل.

ويعيش ثلاثة مهاجرين كوبيين ايضا في القاعدة.

وتخلت كوبا عن غوانتانامو للولايات المتحدة في 1903 كعربون شكر على المساعدة التي قدمتها لها خلال الحرب ضد الاسبان.

وفي 1934 تم التوقيع على اتفاقية بين البلدين تؤجر فيها كوبا القاعدة للولايات المتحدة مقابل خمسة الاف دولار سنويا. وبموجب النص لا يستطيع اي طرف نقض الاتفاقية من جانب واحد.

ومنذ 1960 ترفض كوبا تلقي بدل الايجار السنوي الذي تدفعه الولايات المتحدة. وهي تطالب باسترداد هذا الجيب الاميركي في اراضيها.

وتعيش هذه القاعدة في شبه اكتفاء ذاتي. فهي تولد الكهرباء الخاصة بها وتملك محطة لتحلية مياه البحر ويتم تزويدها بالمؤن عن طريق البحر من جاكسونفيل في ولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك