فتح تجدد رفضها الحوار مع حماس الا بعد العودة عن الانقلاب

منشور 23 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 01:28
جدد المتحدث الرسمي باسم حركة (فتح) أحمد عبدالرحمن الثلاثاء رفض حركته لأي حوار مع حركة حماس دون تراجع الأخيرة عما أسماه " انقلابها الأسود والدموي على الشرعية الوطنية الفلسطينية الذي نفذته في قطاع غزة".

وقال عبدالرحمن للاذاعة الفلسطينية "ان الحوار مع هذه الحركة ممكن في حالة واحدة وهي أن تستعيد حماس قرارها الذي اختطفته المجموعة الانقلابية فيها والذين يرفضون أي حوار ويتحدثون عن شرعيتهم الانقلابية".

وذكر المتحدث "أن كل الأصوات العربية المنادية بالحوار تدعو حماس الى انهاء انقلابها وهذه الظاهرة النشاز في حياة شعبنا الفلسطيني وعندها بالطبع تصبح الأبواب مفتوحة للحوار".

وأكد "أن الناس في الخارج غير مطلعين بشكل كامل على ممارسات حركة حماس في قطاع غزة لكن ما فعلته في حي الشجاعية وما فعلته مع حركة الجهاد الاسلامي في رفح وغيرها لم يعد خافيا على أحد".

واتهم عبدالرحمن حركة حماس بالعمل على "اقصاء كل طرف فلسطيني مقاوم للانفراد بالسلطة وهو هدف لن يتحقق مهما ارتكبت من جرائم دموية لأنه ليس بمقدورها أن تكون بديلا عن الحركة الوطنية الفلسطينية ".

وكان قطاع غزة قد شهد الأسبوع الجاري اشتباكات بين مسلحين من حركة حماس وآخرين من عائلة حلس الكبيرة من جهة وآخرين من الجهاد الاسلامي من جهة أخرى أدت الى مقتل نحو عشرة أشخاص واصابة العشرات بجراح .


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك