فرنسا تصدر خمس مذكرات توقيف بحق مسؤولين مغاربة في قضية بن بركة

منشور 24 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:16
اصدر القاضي الفرنسي باتريك راماييل الذي يتولى التحقيق في قضية اختفاء المعارض المغربي مهدي بن بركة، خمس مذكرات توقيف دولية بحق مسؤولين مغاربة من بينهم رئيس الدرك الملكي ويتزامن هذا التطور القضائي مع وصول الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى المغرب في زيارة دولة تستغرق ثلاثة ايام، وترافقه وزيرة العدل رشيدة داتي المغربية لجهة والدها.

واكدت مصادر مقربة من الملف ان القاضي وقع مذكرات التوقيف الا انها لم ترسل الى الاشخاص المعنيين. وهي تحتاج الى موافقة وزارة العدل وهذا لم يحصل حتى الان.

وردا على اسئلة، اكد المتحدث باسم الوزارة غيوم ديدييه "حتى اليوم، لم تصل الى وزارة العدل اي مذكرة توقيف".

واوضحت مصادر قريبة من الملف ان النيابة نفسها لم تطلع بعد على مذكرات التوقيف التي اصدرها القاضي، حتى "لو اننا نعرف ان قرار القاضي لم يعلن بعد".

والاشخاص الخمسة حسب ما نقل تلفزيون "فرانس-3" الذي نقل الخبر هم: زعيم الدرك الملكي حسني بن سليمان، عبد القادر القادري المسؤول السابق عن المديرية العامة للدراسات والتوثيق (جهاز الاستخبارات العسكرية)، ميلود التونسي المعروف باسم لعربي الشتوكي احد عناصر المجموعة المغربية التي خطفت المعارض المغربي، وبوبكر حسوني العامل في "كاب-1" احدى وحدات اجهزة الاستخبارات المغربية الاكثر سرية، وعبد الحق العشعاشي العنصر ايضا في "كاب-1".

وقال المحامي موريس بوتان محامي اسرة بن بركة منذ 42 عاما وآخر محامي العائلة الذي لا يزال على قيد الحياة "كانت هناك ضرورة لذلك وانه لامر جيد ان يصدر القاضي مذكرات التوقيف الدولية هذه. وانا بصفتي ممثلا للجهة المدعية والقاضي ضقنا ذرعا ببطء القضاء المغربي بشأن هذه المسألة. لقد مضت 42 سنة على هذه القضية وكان لا بد من التحرك".

وكان الزعيم المعارض المغربي بن بركة احد ابرز المناضلين ضد الاستعمار فقد في قلب باريس في التاسع والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر 1965 خلال عملية قامت بها اجهزة الاستخبارات المغربية في عهد الملك الحسن الثاني بالتواطوء مع شرطيين فرنسيين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك