فريق التحقيق في الحرب على العراق يؤجل سؤال بروان الى ما بعد الانتخابات

منشور 24 كانون الأوّل / ديسمبر 2009 - 09:28
قال الفريق الذي يقود تحقيقا بشأن حرب العراق يوم الاربعاء ان رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون واعضاء اخرين في حكومته لن يمثلوا أمام اللجنة لحين اجراء الانتخابات العامة العام المقبل.

وقال جون تشيلكوت الذي يشرف على التحقيق انه يريد للتحقيق ان يبقى خارج السياسات الحزبية. وستعلق جلسات الاستماع العامة من فبراير شباط حتى بعد الانتخابات التي يجب ان تجرى بحلول حزيران/يونيو.

وسيمثل رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي قاد بلاده لحرب العراق عام 2003 أمام اللجنة في اوائل العام الجديد. وطلب ايضا من اليستر كامبل مدير الاتصالات السابق في مكتب بلير المثول اما في كانون الثاني/يناير او شباط/فبراير.

وقال بلير في وقت سابق من هذا الشهر انه يعتقد انه كان من الصواب الاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين من السلطة حتى ان لم يعثر على اسلحة دمار شامل في العراق.

وكان قرار بلير ارسال 45 الف جندي بريطاني للمشاركة في غزو 2003 للاطاحة بصدام حسين قد اثار احتجاجات كبيرة مناهضة للحرب في لندن.

وابعد تحالف بلير من الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الابن العديد من انصار حزب العمال الذي تولى الحكم منذ 1997. وكان براون وزيرا للمالية في حكومة بلير لعقد قبل ان يحل محله في عام 2007.

وبالاضافة الى براون لن يمثل وزير الخارجية ديفيد ميليباند ووزير التنمية الدولية دوغلاس الكسندر أمام اللجنة لحين اجراء الانتخابات.

مواضيع ممكن أن تعجبك