فضل الله يحذر من حمام دم في النجف وينتقد حكومة علاوي

منشور 12 آب / أغسطس 2004 - 02:00

انتقد المرجع الشيعي اللبناني العلامة محمد حسين فضل الله الحكومة العراقية التي سمحت للقوات الاميركية باقتحام النجف محذرا من شبح حمام دم يسيطر على المدينة المقدسة لدى الشيعة اذا اقدمت قوات الاحتلال على اقتحامها. 

واشار فضل الله الى ما وصفه بالعواقب الخطيرة لذلك داعيا الى "إخراج قوات الاحتلال من العراق بكل الوسائل الممكنة" 

وقال فضل الله في تصريح له تعقيبا على احداث النجف "إننا نسجل على هذه الحكومة العراقية المؤقتة انها لاول مرة في التاريخ تدخل قوات الاحتلال الى النجف الاشرف التي تمثل اهم المقدسات لدى كل مسلم ومسلمة في العالم بعد مكة والمدينة وان القوات الاميركية تقصف بلا حساب وتحرك طائراتها هنا وهناك فوق الاماكن المقدسة بدون تحفظ".  

واضاف "سيكون هذا الانتهاك للنجف من خلال الحكومة العراقية المؤقتة هو الثاني بعد انتهاك نظام صدام للعتبات المقدسة ... كما ان انتهاك الاحتلال لحرمة المحافظات العراقية كلها واستباحته للمدن الواحدة بعد الاخرى يمثل جريمة انسانية كبرى لا تقل فداحة عن جريمة النجف وعلى الجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم الكبرى في إخراج المحتل من العراق بكل الوسائل الممكنة."  

ورأى فضل الله انه كان "من واجب هذه الحكومة (العراقية) التي ترفع شعار المحافظة على القانون أن تدير المسألة من خلال جهات عراقية.. اما ان تأتي بقوات الاحتلال من اجل ان تسيطر على الاماكن المقدسة بشكل مباشر وغير مباشر وان تقصف بشكل عشوائي يطال المدنيين اكثر مما يطال العسكريين فانها لن تستطيع ان تحل اي مشكلة بهذا الاسلوب العسكري."  

وقال "أميركا غرقت في الرمال المتحركة وأدخلت الشعب العراقي في متاهات أمنية بحيث أصبح العراق في حالة كوارث أمنية متنقلة متحركة يُقتل فيها المدنيون بلا حساب من خلال الكثير من المجرمين ومن قوات الاحتلال الاميركي التي تقصف عشوائيا هنا وهناك."  

وأكد فضل الله ان "اجتياح النجف سوف يخلق مشكلة كبيرة واسعة لا على مستوى الشعب العراقي ولكن على مستوى العالم الاسلامي الذي بدأ يشعر بانتهاك حرمة المقدسات من قبل القوات الاميركية الغازية بغطاء عراقي لا يملك من امره شيئا."  

ودعا "كل الفعاليات والمرجعيات الاسلامية ولاسيما المرجعيات الشيعية على جميع المستويات ان تتدخل بكل ما لديها من وسائل وضغوط في سبيل السعي لان تبقى النجف مدينة السلام الاسلامي والروحي والعربي."  

وقال "ليس من حق أي جهة تملك موقعا متقدما ومسؤولية كبيرة ان تقف على الحياد او تسكت عن هذا الانتهاك للحرمات المقدسة لان النجف اذا انتُهك تحت اي حجة او عنوان فان معنى ذلك انه ليس هناك اي حرمة لأي مقدس 

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك