استنكار فلسطيني وانتقادات ديمقراطية لتصريحات غينغريتش

منشور 10 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 03:48
المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الامريكية نيوت جينجريتش
المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الامريكية نيوت جينجريتش

استنكر رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض السبت تصريحات المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية نيوت غينغريتش التي قال فيها الفلسطينيين "مجموعة إرهابيين وشعب تم اختراعه"، كما انتقد عضو ديموقراطي بارز بالكونغرس هذه التصريحات.
وقال فياض خلال مشاركته في الاحتفال بمرور 63 عاما على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أن تصريحات غينغريتش "قمة في الإسفاف والترخص" كما نقلت عنه وكالة الانباء الفلسطينية (وفا).
واضاف "على المرشح الأميركي نيوت غينغريتش وأمثاله أن يراجعوا التاريخ" مؤكدا ان "شعبنا هنا منذ البدايات، وهو مصمم على البقاء على أرضه حتى النهايات".
وأكد فياض "أن شعبنا مصمم على العيش رغم الاحتلال وممارساته التي شملت ولا تزال عنفا لا يمكن وصفه إلا بالإرهاب من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال، وسنبقى على كامل أرض دولتنا الفلسطينية المستقلة في قطاع غزة والضفة الغربية، بما في ذلك مدينة القدس عاصمة دولتنا المستقلة كاملة السيادة".
وكان غينغريتش المرشح الاوفر حظا للفوز بترشيح الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الاميركية قال في مقابلة تم بثها الجمعة ان الفلسطينيين "مجموعة ارهابيين وشعب تم اختراعه".
واضاف غينغريتش الذي يحمل شهادة جامعية عليا في التاريخ "نحن امام شعب فلسطيني تم اختراعه هو في الواقع جزء من العالم العربي وينتمي تاريخيا الى المجموعة العربية".
وانتقد غينغريتش بسخرية في المقابلة التي اجرتها معه محطة "جيويش تشانل" اليهودية، جهود ادارة الرئيس باراك اوباما لاحلال السلام في الشرق الاوسط وقال ان "الحياد بين ديموقراطية تحترم دولة القانون ومجموعة ارهابيين تطلق صواريخ كل يوم ليس حيادا بل تشجيعا للارهابيين".
وحتى الثمانينات كان عدد من القادة الاسرائيليين وخاصة رئيسة الوزراء غولدا مائير (1969-1974) ينكرون وجود شعب فلسطيني وهو موقف لم يعد يتبناه حاليا سوى اليمين الاكثر تطرفا.
الى ذلك، فقد وصف صائب عريقات المسؤول الفلسطيني البارز تصريحات غينغريتش بانها "بغيضة" وقالت حنان عشراوي وهي مسؤولة بارزة اخرى انها "شديدة العنصرية" وتظهر "عدم قدرته على تولي منصب عام".
وأضاف عريقات المستشار المقرب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تصريحات لرويترز "هذا ادني حد من التفكير يمكن ان يصل اليه احد" مضيفا ان مثل هذه التعليقات من شأنها فقط ان "تؤجج دائرة العنف."
وقال عريقات الذي شارك لسنوات في محادثات السلام الرامية لاقامة دولة فلسطينية "ماهو سبب العنف والحرب في هذه المنطقة الانكار .. انكار وجود شعب ودينه والان ينكر وجودنا."
وقالت حنان عشراوي وهي عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان تصريحات جينجريتش تعود الى ايام انكار وجود الفلسطينيين كشعب من جانب شخصيات اسرائيلية مثل جولدا مئير التي شغلت منصب رئيسة الوزراء في الفترة من عام 1969 الى 1974.
واضافت "انها عودة للوراء بكل تأكيد. من المؤكد انها دعوة لمزيد من الصراع وليس اسهاما في اقرار السلام."
وتابعت "هذا يثبت انه في ظل الاجواء الهيستيرية للانتخابات الامريكية يفقد الناس كل صلة بالواقع ولا يدلون بتصريحات غير مسؤولة وخطيرة فحسب بل وشديدة العنصرية لا تكشف عن جهلهم فقط بل ايضا عن انحياز لا يغفر."
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس في غزة ان تصريحات جينجريتش خطيرة وتمثل تحريضا على تطهير عرقي ضد الفلسطينيين.
وفي سياق متصل، فقد انتقد عضو ديموقراطي بارز بالكونغرس تصريحات غينغريتش.
وقال السناتور كارل ليفين ان تصريحات غينغريتش في مقابلة من المقرر ان تبثها قناة جويش تشانيل (القناة اليهودية) التلفزيونية "لا تقدم حلولا -- بل وقودا ونارا".
وقال ليفين، وهو يهودي "الغالبية العظمى من اليهود الاميركيين والحكومة الاسرائيلية نفسها يلتزمون بحل قائم على دولتين يحيا بمقتضاه الاسرائيليون والفلسطينيون جنبا الى جنب كجيران في سلام".
واضاف "سعي غينغريتش عبر التهكم الى جذب الانتباه له من خلال اطلاق تصريحات تشيع الانقسام وتلحق اثارا مدمرة لن يدفع تطلعاته إلى الرئاسة قدما، اذ يهدف الى ابعاد السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، والاميركيون له تواقون، عن المنال اكثر مما هو اليوم".

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك