فياض: عملية تكوين الدولة الفلسطينية بدأت على الارض

منشور 09 آذار / مارس 2010 - 05:28

اكد رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض الثلاثاء ان عملية تكوين الدولة الفلسطينية "بدأت على الارض، واشعرها في عيون الناس الذين التقيهم يوميا".

وقال فياض خلال لقائه بصحافيين محليين انه ليس راغبا في ازعاج احد وما يريده "ليس الا بناء الدولة الفلسطينية"، في سياق رده على سؤال حول الاعتراضات الاسرائيلية على خطته.

وكان فياض اعلن قبل اقل من عام، عن خطة لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية خلال عامين، بحيث تتضمن هذه الخطة بناء مؤسسات عامة، وسكك حديد ومطار مدني في منطقة الاغوار، رغم الاحتلال الاسرائيلي.

وقال فياض ان خطته هي "خلق الواقع وليس الحديث عنه او التباكي عليه".

وتتهم اسرائيل فياض بان خطته انما تعتبر "تصرفا احادي الجانب".

وقال فياض "هو تصرف احادي بالفعل، لان بناء الدولة الفلسطينية هو من مسؤوليتنا نحن، والدولة لن تقوم لوحدها، نعم هو تصرف احادي وهو كذلك جهد احادي لانه من مسؤوليتنا".

وحول تخوفاته من قيام اسرائيل بهدم كل ما بناه، في حال فشلت المفاوضات السياسية، خاصة مثلما جرى عقب انتفاضة العام 2000، قال "يمكن لاسرائيل ان تهدم كل شيء مثلما هدموا في السابق، لكن لا يمكن لاي هجمة اسرائيلية ان تفلح في القضاء على الانسان الفلسطيني".واضاف "يمكن ان يهدموا كل شيء، لكن ماذا سيفعلون مع اربعة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وقال فياض "استطيع التمييز في الرأي العام الاسرائيلي بين ثلاث فئات بشان الخطة التي اعلناها، الفئة الاولى تنظر الى ما تقوم به السلطة بشيء من الاعجاب والايجابية، والثانية تنظر بشيء من الترقب المشوب بشيء من الخوف والقلق، ويبدو ان هذه الفئة لغاية الان غير مستوعبة للفكرة".

واضاف ان "الفئة الثالثة في الراي العام الاسرائيلي تنظر الى الموضوع بروح عدوانية ضمن قناعة بان هذه الخطة من الممكن ان تؤدي الى دولة حقيقية، خاصة في ظل الاصطفاف الدولي معنا".وتاتي تصريحات فياض في ظل الجهود التي بدأتها الادارة الاميركية لاعادة المفاوضات السياسية ما بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، والتي توقفت منذ العام 2008.

وفي رده على سؤال بشان العلاقة ما بين المسار التفاوضي وخطته في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، قال فياض ان تحسن الاداء التفاوضي يدعم الجهد في بناء مؤسسات الدولة.

واضاف "اعلم ان هناك تداخلا في موضوع الاعلان عن الدولة وقيام مؤسست هذه الدولة، وان اعلان الدولة هو من مسؤولية منظمة التحرير الفلسطينية".

وبدا فياض مقتنعا تماما بخطته التي اطلقها قبل اقل من سنة، وقال "انا ارى الدولة تتشكل وتتكون وسيشارك معنا العالم محتفلا باقامة هذه الدولة".

ويحرص فياض على تنظيم زيارات يومية الى مختلف القرى والمدن الفلسطينية، حيث يقوم خلال هذه الزيارات بافتتاح مشاريع تطويرية في هذه المواقع وتحديدا في القرى النائية.

واعلن فياض قبل ايام عن الانتهاء من اقامة الف مشروع تطويري في العديد من القرى والمدن الفلسطينية، وقال الاثنين انه يسعى الى انهاء الف مشروع جديد نهاية العام الحالي.

والتقى فياض الثلاثاء مبعوث اللجنة الرباعية في الشرق الاوسط توني بلير، حيث اعرب فياض عن رضاه عن الدعم الذي تقدمه دول الاتحاد الاوروبي للسلطة الفلسطينية، سواء ما تم الاعلان عنه في مؤتمر باريس لدعم السلطة الفلسطينية، وما تم الالتزام به.

واعرب بلير في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء مع فياض عن ترحيبه ب"التقدم" الذي يحرزه فياض في مجال بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.وقال بلير "ان المسار السياسي يجب ان ينجح وعملية بناء المؤسسات الفلسطينية يجب ان تستمر".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك