فيديو: غزة تودع شهداءها والامم المتحدة تدعو لضبط النفس

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2018 - 06:30
دعت الأمم المتحدة السبت قادة اسرائيل وحركة حماس إلى وقف العنف
دعت الأمم المتحدة السبت قادة اسرائيل وحركة حماس إلى وقف العنف


شيعت جماهير قطاع غزة اليوم السبت الشهداء السبعة الذي سقطوا برصاص الاحتلال، أمس الجمعة، في مسيرات العودة وكسر الحصار السابعة والعشرين.

وشارك المئات من أهالي مدينة غزة، بتشييع الشهداء إياد الشاعر ومحمد هنية ومحمد شخصة ومحمد انشاصي ومحمد العواودة والطفلين ومحمد الحوم وناصر مصبح.

وانطلقت مواكب التشييع من مناطق مختلفة في قطاع غزة باتجاه منازل ذويهم حيث تمت القاء نظرة الوداع عليهم ومواراتهم الثرى وسط حالة من الغضب تندد بالصمت العربية وتدعو للانتقام للشهداء.

دعوات للتهدئة 

دعت الأمم المتحدة السبت قادة اسرائيل وحركة حماس إلى وقف العنف غداة مواجهات جديدة على الحدود بين غزة والدولة العبرية أسفرت، حسب وزارة الصحة في القطاع، عن سقوط سبعة شهداء.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية جيمي ماك غولدريك في بيان "أشعر بحزن عميق من التقارير التي تشير إلى مقتل سبعة فلسطينيين بينهم طفلان، وجرح مئات من قبل القوات الاسرائيلية خلال تظاهرات في قطاع غزة أمس" الجمعة.

وأضاف "أدعو اسرائيل وحماس وكل الأطراف الفاعلة ألأخرى التي تملك امكانية التأثير على الوضع، إلى التحرك الآن لمنع مزيد من التهور وسقوط مزيد من القتلى".

وسقط سبعة فلسطينيين بينهم فتيان لهما من العمر 12 و14 عاما في قطاع غزة، وأصيب مئات آخرون بالرصاص والغاز المسيل للدموع الذي استخدمه الجيش الاسرائيلي في الجمعة السابعة والعشرين لاحتجاجات "مسيرات العودة".

ويواصل الفلسطينيون احتجاجاتهم التي بدأت في 30 مارس/اذار الماضي قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة للمطالبة بانهاء الحصار الاسرائيلي المفروض منذ عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين "بالعودة الى ديارهم التي هجروا منها قبل سبعين عاما" وفق ما تقول الهيئة العليا الداعية الى التظاهر.

وخلال هذه الفترة استهشد 193 فلسطينيا وجندي إسرائيلي واحد.

وقال ماك غولدريك "أدعو القوات الاسرائيلية إلى التأكد من أن استخدامها للقوة يتطابق مع واجباتها بموجب القانون الدولي".

وأضاف أن "كل الأطراف الفاعلة يجب أن تتأكد من أن الأطفال لن يكونوا طرفا في العنف ولن يتعرضوا للعنف أو يتم تشجيعهم على المشاركة في العنف".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك