15 قتيلا بهجوم نفذه انتحاريون واستهدف مركز شرطة في دمشق

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 12:56
الهجوم الانتحاري العنيف، الذي نفذه ثلاثة انتحاريين
الهجوم الانتحاري العنيف، الذي نفذه ثلاثة انتحاريين

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مراسلها من الموقع قوله إن 15 شخصا قتلوا في هجوم على مركز للشرطة في حي الميدان بالعاصمة السورية دمشق يوم الاثنين.

وأوردت الوكالة أن القتلى خمسة رجال شرطة وعشرة مدنيين. ونقلت الوكالة عن مصدر أمني سوري قوله إن الهجوم نفذه أربعة انتحاريين.

وذكرت قناة الميادين التلفزيونية الموالية للحكومة السورية أن أربعة متشددين نفذوا الهجوم.

وقال وزير الداخلية محمد إبراهيم الشعار في تصريحات من مركز الشرطة نقلها التلفزيون الرسمي إن متشددين هاجموا المركز الواقع في حي الميدان واشتبكوا أيضا مع رجال شرطة.

وأوضح الوزير أن أحد المهاجمين فجر نفسه عند المدخل الرئيسي لمركز الشرطة بينما فجر آخر عبوة ناسفة في الطابق الأول من المركز.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

وأظهرت لقطات نقلها التلفزيون الرسمي جثث القتلى ملفوفة في أكفان بموقع الهجوم ورجال إطفاء يكافحون ألسنة لهب.

كان تنظيم الدولة الإسلامية وهيئة تحرير الشام، وهي تحالف تقوده جماعة كانت تعرف سابقا بجبهة النصرة، قد أعلنتا مسؤوليتهما عن هجمات سابقة في دمشق.

وسبق ان تعرض قسم الشرطة في الميدان لتفجير انتحاري في 16 كانون الاول/ديسمبر، حين دخلت اليه فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات مرتدية حزاماً ناسفاً، تم تفجيره عن بعد، ما اسفر عن وقوع اصابات وفق الاعلام الرسمي.

ومنذ العام 2011، بقيت دمشق بمنأى عن النزاع الدامي الذي تشهده البلاد، الا انها غالبا ما تعرضت لاطلاق قذائف وصواريخ مصدرها مقاتلي الفصائل المتحصنين على اطراف العاصمة، ولتفجيرات متفرقة.

وتراجعت وتيرة سقوط القذائف في الاشهر الاخيرة بعد توصل الحكومة السورية الى اتفاقات تم بموجبها اجلاء الالاف من مقاتلي المعارضة من مدن عدة في محيط دمشق.

وباتت سيطرة الفصائل المعارضة في دمشق تنحصر على اجزاء من حي جوبر (شرق) وحي التضامن (جنوب)، فيما تسيطر جبهة فتح الشام (النصرة) سابقا وتنظيم الدولة الاسلامية على اجزاء من مخيم اليرموك (جنوب).

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك