فيلتمان التقى السفير عماد مصطفى لبحث مسائل مقلقة

منشور 28 شباط / فبراير 2010 - 09:04
أكد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن مساعد وزيرة الخارجية جيفري فيلتمان استقبل أول من أمس السفير السوري في مبنى وزارة الخارجية الأميركية. ولم يعط المسؤول تفاصيل عن الاجتماع، لكنه وضعه في اطار 'الجهود المستمرة للانخراط مع الحكومة السورية بشكل صريح ومباشر في المسائل المقلقة'.

وعما اذا كان اللقاء هو 'استدعاء' للسفير السوري بعد تهكم الرئيس بشار الأسد على كلام كلينتون في شأن الابتعاد عن ايران، أوضح المسؤول أن فيلتمان 'سأل السفير مصطفى أن يأتي اليوم (الجمعة) الى اجتماع في وزارة الخارجية الأميركية'، ولم يربط الاجتماع بالتصريحات، مشيراً الى أن 'هذه كانت أول فرصة لهما للبحث في الخطوات المقبلة بعد زيارة نائب الوزيرة ويليام بيرنز لدمشق في 17 شباط (فبراير)'.

وكان لافتاً تعليق المسؤول على زيارة الرئيس محمود أحمدي نجاد لدمشق وما رافقها من اجتماعات مع الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله وقادة الفصائل الفلسطينية، اذ أشار الى أن الادارة الأميركية 'تجد الأمر مثيراً كيف أن الاعلان البسيط عن عودة السفير الأميركي الى سورية دفع طهران لطلب عرض شعبي من حليفها كضمان للتحالف'.

وقالت صحيفة الحياة أن هذا 'التصريح يأتي ليعزز الاعتقاد بأن أحد أهداف الاستراتيجية الأميركية هو اثارة قلق طهران من خلال الانخراط مع سورية، اذ رأى مراقبون في العاصمة الأميركية أن زيارة نجاد لدمشق وتوقيتها بحيث أعقبت زيارة بيرنز ومسؤولين أوروبيين، تعكس درجة كبيرة من عدم الارتياح لدى الجانب الايراني، وبالتالي التعويض عنه في حضور اعلامي مبالغ فيه خلال الزيارة'.

وتطبع اللهجة الأميركية حيال سورية الكثير من البراغماتية في التوقعات وأفق العلاقة، اذ جاءت تصريحات كلينتون الأسبوع الجاري في شأن عدم اعتبار عودة السفير الأميركي الى دمشق مكافأة لها، الى جانب تأكيدها أن الادارة تريد الانخراط وبشكل مباشر مع القيادة السورية لتفادي أي خطأ استراتيجي في الحسابات، لتعكس الواقعية الأميركية في هذا الملف.

ويرى الخبير في الشؤون السورية في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى أندرو تابلر أن عدم وجود سفير في دمشق في السنوات الخمس الماضية 'لم يحقق المطالب الأميركية، وساهم في تقريب دمشق من حزب الله وايران'، لذلك تسعى الادارة الى 'حوار مباشر وصريح ووجود على الأرض' لملاحقة أهدافها.

وعدا عن العلاقة بايران، يتصدر الشأن العراقي ومحاربة 'القاعدة'، الأهداف الأميركية من الحوار السوري - الأميركي، اذ يؤكد مسؤول أميركي رفيع المستوى أن المحادثات في شأن التعاون في محاربة القاعدة انطلقت مع زيارة بيرنز الذي رافقه منسق الارهاب في وزارة الخارجية دانيال بنجامين.

من جهته اعتبر تابلر أن 'التعاون في مجال ملاحقة شبكات المقاتلين الأجانب قد يكون الانطلاقة الأولى كون معظم هؤلاء موجود في دمشق' على حد تعبيره.

كما يحتم سعي الولايات المتحدة الى بدء الانسحاب من العراق هذا الصيف، التعاون مع الأطراف الاقليمية كافة لإنجاح هذه المهمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك