قائد شرطة دبي يعرض اعطاء الموساد دورة في التنكر

منشور 03 آذار / مارس 2010 - 10:50

سخر قائد شرطة دبي ضاحي خلفان من الاسلوب الذي انتهجه المتهمون باغتيال قيادي حماس محمود المبحوح، وعرض ان يعطي دورة تدريبية في التنكر لجهاز الموساد الذي يتهمه بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

ووصف خلفان في مقابلة نشرتها صحيفة "الشرق الاوسط" الاربعاء، جهاز الاستخبارات الاسرائيلي الموساد بانه "يعيش خارج الزمن".

واضاف "انه يعمل بطريقة تعود للوراء 20 عاما، فأسلوب وطريقة التنكر الذي قام به فريق الاغتيالات، أسلوب غبي وساذج، فلا يزالون يتنكرون بطريقة لبس الباروكة".

وقال ان "هناك من المتهمين مَن تنكر بلبس ملابس تنس بينما جسمه لا يساعد على مزاولة الرياضة أصلا، فكان واضحا أنه يقوم بعمل مريب، خاصة أنه كان يجلس في الملعب طويلا دون أن يبدأ في ممارسة اللعبة، كما أنه لا يجيد مسك مضرب التنس أساسا".
ومضى خلفان في سخريته قائلا "إذا أراد الموساد أن يتعلم كيف التنكر وتغيير الأشكال، نستطيع أن نرسل لهم مدربا من شرطة دبي ليعلمهم الطريقة الصحيحة في استخدام أساليب أفضل في التنكر".

وأكد الفريق خلفان أن المبحوح عندما سافر إلى دبي في الـ19 من الشهر الماضي "اشترى تذكرته قبلها بيوم واحد (في الـ18)، فيما وصل فريق الاغتيال في نفس اليوم، وهو ما يؤكد أن هناك من سرب سرّ سفر المبحوح إلى دبي إلى تلك الفرقة، وهذا السر بالتأكيد لا يعرفه إلا أقرب المحيطين بالمبحوح".
وواصل الفريق خلفان سخريته من طريقة عمل الموساد الإسرائيلي بالقول: "يتفاخر المقربون منهم بأن فرقة الاغتيال استطاعت أن تقفل الباب على المبحوح من الداخل، وهذه طريقة ليست بالمعقدة ويستطيع الكثيرون عملها، بل إننا أحضرنا أحد ضباط شرطة دبي وقام بنفس العملية من إغلاق الباب من الداخل، فهل هذا الأمر يستحق أن تتفاخر به بعض الأطراف عن عمل الموساد؟".
وفي المقابل، عرب قائد شرطة دبي عن اعتقاده أنه لو كان هناك مرافق للقيادي في حماس محمود المبحوح، "لما استطاعت هذه الفرقة اغتياله بسهولة كما فعلوها، ولاستعصى عليهم قتله، أما أن يأتي شخص قيادي دون مرافق سهل بالتأكيد عملية الاغتيال التي حدثت".
وكان خلفان اعلن ان 27 رجلا وامراة يحملون جوازات سفر مزورة متورطون في عملية الاغتيال التي جرت في احد فنادق دبي الشهر الماضي.

وقال ان معظم جوازات السفر تعود لاشخاص يقيمون في اسرائيل ويحملون جنسيات مزدوجة.

ومن بين المعتقلين على خلفية القضية فلسطينيان كان الاردن سلمهما الى دبي.

وبشأن هذين الفلسطينيين قال خلفان لصحيفة "الشرق الاوسط" إن أحدهما أنكر المعلومات التي واجهه بها المحققون حول علاقاته بالمتهمين الآخرين، "لكنه سرعان ما اعترف بعد أن عرضنا عليه شريط الفيديو الذي يثبت أنه التقى بهم في دبي".
وبحسب الفريق خلفان، فقد كان مقررا أن يبقى المبحوح في دبي لليلة واحدة، ينتقل بعدها إلى الصين ثم السودان، "لكن القتلة باغتوه في الفندق قبل سفره ومغادرته الإمارات كما كان مخططا سابقا".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك