قائمة مطالب الاسرى الفلسطينيين: الاحتلال يتوعد بنقلهم الى الصحراء

منشور 17 نيسان / أبريل 2017 - 10:08
إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر
إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر

فور إعلان الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بدء معركة الأمعاء الخاوية سارعت مصلحة السجون الإسرائيلية إلى تهديدهم بخطوات عقابية تتضمن نقل كافة الأسرى إلى سجون النقب.

وقد هددت مصلحة السجون الإسرائيلية الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام بخطوات عقابية تتضمن نقل كافة الأسرى إلى سجون النقب.

وقالت مصلحة السجون في بيان نشرته وكالة "معا" إن "لديها القدرة على التعامل مع المضربين عن الطعام طبقا لتجارب الماضي.

وحذرت المصلحة من أن الأسرى الذين قرروا خوض معركة الأمعاء الخاوية عليهم أن يتحملوا المسؤولية.

بدوره هدد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان في وقت سابق أنه "لن يتم التفاوض مع الأسرى".

وبدأ أكثر من 1500 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بقيادة مروان البرغوثي اعتبارا من اليوم إضرابا مفتوحا عن الطعام تحت شعار "الحرية والكرامة".

وقام الأسرى بإخراج المواد الغذائية من غرفهم وأعلنوا بدء الإضراب المفتوح عن الطعام بعد أن حلقوا رؤوسهم في سجون (عسقلان نفحه ريمون هداريم وجلبوع وبئر السبع).

ولاقى قرار الإضراب هذا صدى كبيرا في الأوساط الشعبية والقيادية في الضفة الغربية وقطاع غزة خاصة أنه جاء بمبادرة من القيادي الأسير مروان البروغوثي.

وبدأت فعاليات التضامن مع الأسرى يوم أمس في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية بالمسيرات وقيام نشطاء بحلق رؤوسهم ومن المقرر أن تشهد مدن الضفة الغربية اليوم حراكا قويا وكبيرا لنصرة الأسرى في السجون الإسرائيلية.

ووجه البرغوثي رسالة أكد فيها أن النداء موجه من زنزانته الصغيرة والعزل الانفرادي ومن وسط آلاف الأسرى وباسمهم الذين قرروا خوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام دفاعا عن حق الأسير في الحرية والكرامة.

ودعا البرغوثي الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده لإطلاق أوسع حركة شعبية وطنية وسياسية لمساندة الأسرى في معركتهم العادلة وبأوسع مشاركة في المظاهرات والمسيرات والاعتصامات والإضرابات العامة كما حث الرئيس الفلسطيني والقيادة والفصائل على القيام بمسؤولياتهم والتحرك على كافة المستويات لتحرير الأسرى ومساندتهم في معركتهم.

يشار إلى أن السابع عشر من نيسان هو يوم وطني إنساني عالمي للتضامن مع الأسرى أقره المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974، ليصبح تقليدا وطنيا يجسد تطلعات الشعب الفلسطيني نحو الحرية وتحرير المعتقلين من السجون الإسرائيلية.

أما الأسرى فأكدوا أن لجوءهم إلى الإضراب عن الطعام جاء بعد فشل حواراتهم ونقاشاتهم مع ما يسمى إدارة المعتقلات لتحسين أوضاعهم وطلباتهم هي التالي:

1- تركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين في جميع السجون والأقسام بهدف التواصل إنسانيا مع ذويهم.

2- الزيارة:

1- إعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها من قبل الصليب الأحمر.

2- انتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها من أية جهة.

3- أن لا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير.

4- زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف.

5- السماح للأسير بالتصوير مع الأهل كل ثلاثة أشهر.

6- عمل مرافق لراحة الأهل عند باب السجن.

7- إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 مع كل زيارة.

3- الملف الطبي:

1- إغلاق ما يسمى "مستشفى سجن الرملة" لعدم صلاحيته في تأمين العلاج اللازم.

2- إنهاء سياسة الإهمال الطبي.

3- إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري.

4- إجراء العمليات الجراحية بشكل سريع واستثنائي.

5- إدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج.

6- إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقات والأمراض المستعصية.

7- عدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.

4- التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة.

5- البوسطة:

1- تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالبوسطة.

2- إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر.

3- تهيئة المعابر للاستخدام البشري وتقديم وجبات الطعام.

6- إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى.

7- تركيب تبريد في السجون وبشكل خاص في سجني مجدو وجلبوع.

8- إعادة المطابخ لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الفلسطينيين بشكل كامل.

9- إدخال الكتب، الصحف، الملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير على الزيارات.

10- إنهاء سياسة العزل الانفرادي.

11- إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

12- إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.

13- السماح للأسرى بتقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك