قاذفتان أمريكيتين تعبران الأجواء الإسرائيلية إلى “الخليج”

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2021 - 09:54
 قاذفة استراتيجية أمريكية من طراز “بي- 52”
قاذفة استراتيجية أمريكية من طراز “بي- 52”

أفادت وسائل إعلام عبرية أن قاذفتين استراتيجيتين أمريكتين من طراز “بي- 52”، كانتا قد عبرتا الأجواء الاسرائيلية في طريقهما إلى منطقة الخليج.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، الأحد، أن القاذفتين قادرتين على حمل قنابل نووية، وأنهما عبرتا الأجواء الاسرائيلية بمرافقة  مقاتلات “إف- 16” أمريكية  للمرة الـ4 خلال شهرين.

وقالت الصحيفة العبرية: "إن هذه هي المرة الخامسة من تحليق القاذفتين الإستراتيجيتين في أجواء إسرائيل خلال الشهرين الماضيين، دون مزيد من التفاصيل".
وفي الـ7 من الشهر الجاري، ذكرت الصحيفة ذاتها، أن قاذفتين “بي- 52” قادرتين على حمل قنابل نووية، ترافقهما مقاتلات “إف- 16” أمريكية حلقتا في أجواء إسرائيل للمرة الـ4 خلال شهرين.
ولاحقا، نشرت وزارة الدفاع السعودية لقطات توثق مناورات جوية لمقاتلات “إف- 15” سعودية والقاذفات الاستراتيجية “بي-52″ ومقاتلات”إف-16” الأمريكية.
وفي 30 ديسمبر/ كانون الأول، قالت “يديعوت” إن قاذفتين “بي 52” حلقتا في سماء إسرائيل، في إطار استعراض أمريكي للقوة ضد إيران، وذلك للمرة الثالثة خلال شهر ونصف.
وكانت المرة الأولى التي يتم خلالها إعلان مرور القاذفتين في أجواء إسرائيل في طريقهما للخليج، في 10/ ديسمبر الماضي.
ووقتها قالت وسائل إعلام عبرية إنها المرة الثانية، التي تشهد فيها أجواء إسرائيل عبور قاذفات “بي- 52” خلال أسبوعين، دون ذكر تاريخ المرة الأولى.
فيما نقلت وسائل إعلام أمريكية، عن مسؤولين في وزارة الدفاع (البنتاغون) قولهم إن القاذفتين غادرتا قاعدة باركسديل الجوية بولاية لويزيانا، ونفذتا المهمة في الشرق الأوسط ثم عادتا إلى قاعدتهما.
وتشهد المنطقة توترات بين إيران من جهة وكل من الولايات المتحدة وإسرائيل من جهة أخرى، تزايدت حدتها بعد اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، في طهران أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، واتهام مسؤولين إيرانيين إسرائيل بالضلوع في العملية.

مواضيع ممكن أن تعجبك