قتلى بصاروخ حوثي استهدف اجتماعا لقيادات يمنية في شبوة

منشور 05 كانون الثّاني / يناير 2022 - 05:56
ارشيف

قال مسؤول محلي ان 12 جنديا قتلوا الاربعاء، في قصف حوثي بصاروخ باليستي على منزل كان يجتمع فيه قادة عسكريون يمنيون في مديرية عسيلان جنوبي محافظة شبوة شرقي البلاد.

ونقلت وكالة انباء الاناضول عن المسؤول أن "جماعة الحوثي أطلقت صاروخا باليستيا على منزل مدير عام مديرية عسيلان العميد ناصر القحيح الحارثي، خلال اجتماع فيه ضم قيادات عسكرية ومدنية يمنية بمركز المديرية جنوبي شبوة".

واضاف إن "12 جنديا من مرافقي بعض قادة القادة العسكريين قُتلوا، وأصيب آخرون، بينما لم يصب أحد من القادة بأذى".

وأشار إلى أن من بين القيادات العسكرية التي كانت متواجدة في الاجتماع، قائد "محور عتق" عزيز العتيقي، وقائد "اللواء الثاني عمالقة" حمدي شكري وقائد "اللواء 163 مشاة" صالح لقصم الحارثي، وقائد عمليات محور بيحان مبارك الحارثي، وغيرهم.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الجيش اليمني سيطرته التامة على اللواء 163 الذي يقع بين مديريتي عسيلان وبيحان، بعد معارك ضارية، وفق المركز الإعلامي لألوية العمالقة، التابع للجيش، بعد يوم واحد من تحريره مدينة النقوب الاستراتيجية (جنوبي شبوة).



ومدينة "النقوب" هي مركز ربط وتحكم بطرق وممرات عديدة استخدمها الحوثيون كشرايين للإمداد والتعزيز بين جبهاتها المختلفة.

وسبق ذلك، إعلان الجيش، السبت الماضي، استعادة سيطرته على مركز مديرية عسيلان من قبضة الحوثيين الذين بسطوا يدهم عليها إلى جانب مديريتي بيحان وعين، في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

تحضيرات لـ"عمل عدائي" 

وفي الاثناء، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الأربعاء، رصد عملية تحضير لعمل عدائي بزورق مفخخ من ميناء الصليف الواقع تحت سيطرة الحوثيين غربي البلاد.

وقال التحالف في بيان "رصدنا عملية تحضير لعمل عدائي بزورق مفخخ من ميناء الصليف" بمحافظة الحديدة، دون التطرق إلى تفاصيل أخرى بالخصوص.

كما أفاد التحالف بأن معلوماته تشير إلى أن "تخطيط وتنفيذ عملية قرصنة سفينة روابي (الإثنين الماضي) انطلق من ميناء ‎الحديدة" الخاضع لسيطرة الحوثيين.

وأضاف: "ميناء ‎الحديدة مركز رئيس لاستقبال وتجميع الصواريخ الباليستية الإيرانية".

وأردف: "ميناءا الحديدة والصليف مركزان رئيسان للأعمال العدائية وتهديد الأمن البحري".

وحتى الساعة 16:25 ت.غ، لم يصدر تعليق من قبل الحوثيين بشأن ما ورد في بيان التحالف.

والإثنين، أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، خلال مؤتمر صحفي، "احتجاز سفينة شحن إماراتية قبالة سواحل محافظة الحديدة، على متنها معدات عسكرية وتمارس أعمالا عدائية".

بينما قال المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي تركي المالكي، في بيان، إن "السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى (جنوب شرقي اليمن) إلى ميناء جازان السعودي، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في الجزيرة".

ومنذ مارس/آذار 2015، ينفذ التحالف العربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك