عشرات القتلى والجرحى في سلسلة انفجارات تهز دمشق والمعارضة ترفض ان يكون الاسد جزءا من الحل

منشور 21 شباط / فبراير 2013 - 09:28
صورة وزعتها وكالة الانباء الرسمية للانفجار الذي وقع قرب مقر حزب البعث في دمشق/أ.ف.ب
صورة وزعتها وكالة الانباء الرسمية للانفجار الذي وقع قرب مقر حزب البعث في دمشق/أ.ف.ب

ذكرت تقارير ان سلسلة انفجارات هزت العاصمة السورية دمشق الخميس، واستهدف احدها مقر حزب البعث في منطقة المزرعة، ما اسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

وذكر التلفزيون السوري أن "تفجيرا ارهابيا" وقع في حي المزرعة بالعاصمة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب أعمال العنف في البلاد إن التقارير الأولية تشير إلى استهداف مبنى تابع لحزب البعث.

وقالت تقارير ان 31 شخصا قتلوا في الانفجار قرب مقر الحزب دمشق.

ووقعت ثلاثة انفجارات في منطقة حي برزة استهدف اثنان منها كلية الشرطة ومبنى فرع المعلوماتية 211. وترددت انباء اصوات اشتباكات بالاسلحة النارية عقب هذه التفجيرات.

وقالت التقارير ان انفجارات اخرى وقعت في منطقتي ساحة المرجة وركن الدين في العاصمة.

سياسيا، أظهرت مسودة بيان يصدر عن اجتماع رئيسي للمعارضة أن الائتلاف الوطني السوري المعارض مستعد للتفاوض من أجل التوصل الى اتفاق سلام ينهي الصراع الدائر في سوريا على ألا يكون الرئيس بشار الأسد طرفا في اي تسوية.

وحذفت المسودة التي اطلعت رويترز على نسخة منها المطالبة المباشرة بعزل الأسد فيما يمثل تخفيفا لحدة مواقف سابقة أصرت على أنه يجب ان يرحل الرئيس قبل إجراء اي محادثات.

وقالت الوثيقة التي تناقش خلال اجتماع لقيادة الائتلاف المعارض يبدأ يوم الخميس إنه يجب محاسبة الأسد والنخبة الحاكمة على إراقة الدماء وإن اي اتفاق للسلام ينبغي أن يكون تحت رعاية الولايات المتحدة وروسيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك