قتيل باشتباكات بين حماس والجهاد وعباس يطلب توجيه المساعدات لغزة

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:21

قتل فلسطيني وجرح ما لا يقل عن 12 اخرين خلال اشتباك اندلع بين حركتي الجهاد وحماس في قطاع غزة، فيما طلب الرئيس محمود عباس من السفارة الفلسطينية في عمان توجيه المساعدات الانسانية التي تمر عبر الاردن الى القطاع نتيجة "الوضع المتردي" فيه.

وقال مسؤولون في حماس وسكان ان القتيل من حركة الجهاد وان الاشتباكات اندلعت بعد ان حاول مسلحون من حركة الجهاد الاسلامي خطف أحد أعضاء حماس في رفح بجنوب قطاع غزة.

واضافوا أن قوات حماس أحبطت المحاولة واحتجزت 15 من اعضاء الجهاد من بينهم قائد الحركة في البلدة.

وجاءت هذه الاشتباكات بعد يوم من مقتل ثلاثة فلسطينيين في قتال بين قوات حماس وافراد عشيرة موالية لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس.

وكان ذلك القتال من اعنف الاشتباكات منذ سيطرت حماس على قطاع غزة في حزيران/يونيو.

عباس والمساعدات


في هذه الاثناء، طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من السفارة الفلسطينية في عمان توجيه المساعدات الانسانية التي تمر عبر الاردن الى قطاع غزة نتيجة "الوضع المتردي" فيه، بحسب ما اعلن السفير الفلسطيني في عمان عطاالله خيري الاحد.

وقال خيري "الرئيس عباس وعلى ضوء الوضع المتردي في قطاع غزة نتيجة الحصار ونتيجة الاغلاقات والاشتباكات التي تحصل بين حين وآخر، طلب توجيه كل ما يتوفر من مساعدات انسانية وغذائية وطبية الى غزة".

واضاف "جرت العادة ان يتم ارسال المساعدات من الاردن او مساعدات الدول العربية التي تمر عبر المملكة على قسمين، احدهما الى الضفة الغربية والآخر الى غزة، اما الان فسيتم ارسال كافة المساعدات الى غزة نظرا للظروف هناك".

واشار خيري الى ان "ايصال المساعدات الى الاراضي الفلسطينية يتم بالتنسيق مع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية التي تعمل بتوجيهات من الملك عبد الله الثاني".

وتعتبر المملكة الممر الوحيد للمساعدات الانسانية الى الاراضي الفلسطينية.

وبعد ان سيطرت حركة حماس على قطاع غزة في 15 حزيران/يونيو الماضي، قامت اسرائيل باغلاق المعابر من والى القطاع وتسمح فقط بدخول بعض المعونات الطبية والغاز اليه.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك